جوال

الهدف كان التشويس على الهجوم

كوخافي : سنفعل كل ما في وسعنا حتى لا نصل إلى حرب مع حزب الله

رئيس هيئة الأركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي

رئيس هيئة الأركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي

تل أبيب - سوا

قال رئيس هيئة الأركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي، اليوم الأربعاء، إن إسرائيل ستفعل كا ما وسعها حتى لا تصل إلى الحرب مع حزب الله ولبنان، مشيرا إلى أن الهدف من صد الهجوم الأخير في الشمال كان التشويش وليس التصفية.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية عن كوخافي قوله: كان الهدف من صد الهجوم الأخير هو التشويش عليه وليس تصفية الخلية حتى لا يسبب ذلك حرجا لحزب الله ويُلزم برد كبير وتصل الأمور للحرب".

 وحول التوترات في الشمال، أضاف: "نحن نستعد لرد حزب الله وسنفعل كل ما في وسعنا حتى لا نصل إلى الحرب".

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، قد قال مساء الثلاثاء 28 يوليو 2020، إنه متابعة لتقرير في وقت سابق الليلة حول رصد مشتبه بهم قرب السياج الحدودي مع لبنان، وبعد عمليات تمشيط في المنطقة تبين أنه لم يكن هناك تسلل لمناطق إسرائيل.

اقرأ/ ي أيضا.. الجيش الإسرائيلي: تشخيص خاطئ أدى إلى حالة استنفار عند الحدود مع لبنان

كما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بوجود تشخيص خاطئ أدى إلى حال الاستنفار قبل قليل في منطقة الجليل الغربي.

وأضافت القناة 13 العبرية، أنه تم العودة إلى الروتين عند الحدود مع لبنان، بعد رصد خاطئ من قبل الجيش قال إنه لمشتبه بهم.

يشار إلى أن الجيش الإسرائيلي، قد أعلن عن رصد عدد من المشتبه بهم، في منطقة الجليل الغربي قرب السياج الحدودي مع لبنان، مشيرًا إلى أن الحادث تحت المراقبة من قبل قوات الجيش، والتفاصيل قيد المراجعة.

وفي ذات السياق، أفادت قناة "كان" العبرية، أن جيش الاحتلال طلب من المستوطنين قرب الحدود مع لبنان التزام منازلهم بعد رصد حركة عدد من الأشخاص قرب السياج الحدودي.

وكان المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، قد قال في وقت سابق اليوم، إنه تم تعزيز القيادة الشمالية العسكرية بمنظومات نيران متطورة، وقوات خاصة، ومنظومات لجمع المعلومات الاستخبارية.