جوال

الموساد: هذا ما قررته حماس بشأن عمليات اغتيال كبار قادتها

يوسي كوهين

يوسي كوهين


تل أبيب - سوا

زعم رئيس جهاز "الموساد" الإسرائيلي يوسي كوهين، أن حركة " حماس " قررت إخفاء عمليات الاغتيال التي تستهدف كبار قادتها في أنحاء العالم.

وقال كوهين في تصريحات أوردتها الإذاعة الإسرائيلية العامة إن "حماس لا تسارع إلى اتهام إسرائيل بالمسؤولية عن عمليات اغتيال كبار قادتها".

اقرأ/ي أيضًا: حماس تعلق على محاولة اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق الـقدس الإيراني

وفي شأن آخر، ذكر كوهين أن قاسم سليماني قائد "فيلق القدس " في الحرس الثوري الإيراني "لم يرتكب بعد الخطأ الذي سيُدخله الى قائمة اهداف الموساد".

وأضاف : "سليماني غير مدرج على قائمة التصفيات"، مستدركا : "لكنه يدرك جيدا أن اغتياله ليس بشيء مستحيل". بحسب تعبيره.

وادعى كوهين أن "إسرائيل على علم تام بنشاطات سليماني وانها تعلم سبل احباطها"، متابعا إن "تصفيات الأعداء مردها إزالة التهديدات وليس الانتقام (..) كل من يهدد أمننا في خارج البلاد سيشعر بقبضة الموساد". وفق زعمه. 

وفي سياقٍ متصل، قال رئيس "الموساد" إن "طهران لم تتخل عن سعيها للحصول على قدرة نووية عسكرية"، مؤكدا أن "اسرائيل ستبذل قصارى جهودها لاحباط هذا المشروع، وكل الخيارات مطروحة على الطاولة بهذا الصدد".

وأضاف : "ما من مصلحة لاسرائيل في خوض مواجهة مع إيران، إلا أن لديها مصلحة واحدة وهي منع طهران من الحصول على السلاح النووي".

وتابع كوهين : "لا نريد اسقاط النظام في طهران ولا الانتقام من العلماء النوويين ولا قصف قواعد في طهران، كل ما نريد هو جلب الايرانيين إلى طاولة المفاوضات وابرام اتفاق من شأنه أن يزيل أي امكانية لتطوير الاسلحة النووية في ايران"، مشيرًا إلى أن "طهران لم تقرر بعد الانسحاب كليا من الاتفاق النووي الموقع معها".


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم