جوال

دلياني: مذيع إسرائيلي يدعو لحرمان المسلمين من الصلاة في الأقصى

القدس / سوا / قال ديمتري دلياني عضو المجلس الثوري لحركة فتح إن التحريض الإسرائيلي الرسمي وغير الرسمي ضد أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساته وقيادته بلغ درجة غير مسبوقة في الدعوة إلى العنف مما يشكل خطراً أمنياً حقيقياً على كل ما هو فلسطيني.

وأضاف دلياني أن التحريض الإسرائيلي ينطلق من قاعدة ايديولوجية عنصرية تستند إلى تفسيرات خيالية لروايات تلمودية يدفع المواطن الفلسطيني ثمنها من خلال الاحتلال، والاستيطان، وتهويد القدس والمقدسات، وحتى مصادره الطبيعية مثل المياه.

وأشار دلياني إلى أحد أمثلة التحريض الاسرائيلية وهو الحملة التي أطلقتها إذاعة جيش الاحتلال الأحد من خلال المُذيع الشهير إسرائيلياً آفري جلعاد والتي طالب فيها بحرمان المسلمين من الوجود والصلاة في المسجد الأقصى المبارك لعشرات السنين، رداً على المقاومة التي يتصدى من خلالها أبناء شعبنا لاقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك، خاصة بعد نجاحنا في منع عدة اقتحامات للمسجد الأقصى المبارك شارك فيها وزراء وأعضاء كنيست من أحزاب الائتلاف الحكومي في دولة الاحتلال، ونتج عنها اعتقالات وإصابات في صفوف أبناء الحركة الوطنية الفلسطينية.

وبيّن دلياني مثلاً آخر لنتائج التحريض متمثلاً بمهاجمة عدد من المتطرفين على مصلين في كنيسة قرية البصة المُهجّرة المقام عليها مستوطنة شلومي قبل يومين.

كما حذّر دلياني من نتائج مؤتمر منظمات الإرهاب اليهودي المسماة بمنظمات الهيكل المزعوم الذي سيعقد يوم غد الثلاثاء في مركز بيجين الثقافي في القدس العربية المحتلة حيث سيبحث هذا المؤتمر من خلال محاضرات و ورشات عمل سُبُل احتلال المسجد الأقصى المبارك وإحلال اليهود فيه بدل المسلمين، مؤكداً أن معظم هذه المنظمات الإرهابية تتلقى الدعم المالي و السياسي و الأمني من دولة الاحتلال وأن عدداً من أعضاء الكنيست مثل موشيه فيغلين، أوريت ستروك، ميري ريجيف، موتي يوغيف، وشولي موعلم ، سيشاركون في المؤتمر علماً بأنهم جميعاً يمثلون أحزاب مشاركة في الائتلاف الحكومة برئاسة نتنياهو.