جوال

مركز الحوراني يستقبل مخاتير المحافظة الوسطى

غزة / سوا/ استقبل ناهض زقوت مدير عام مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق نخبة من مخاتير ووجهاء المحافظة الوسطى في مركز عبد الله الحوراني للدراسات والتوثيق، وقد ضم الوفد المختار حمدان عبد الله "أبو تامر"، والمختار تيسير أبو خضر "أبو هيثم"، والمختار محمد عاشور كشكو، والمختار رامز سلمان الزهار "أبو منار"، والمختار نافذ سليمان حرب، والمختار أحمد أبو عزوم، والمختار فريد سليمان حرب، والمختار حماد سليمان بريكة، والمختار جهاد عطية عايش، والمختار سلامة محمد القطشان، والمختار محمد أحمد شاهين، والمختار ناهض خضر حرب، والمختار أحمد مصطفى عرام، والمختار طلعت ديب علي الأعور.

افتتح الاجتماع الكاتب والباحث ناهض زقوت مدير عام المركز مرحبا بالمخاتير وقراءة الفاتحة على روح المناضل عبد الله الحوراني على روح كل المناضلين وشهداء فلسطين، وقال: منذ سنوات طويلة وشعبنا يعتمد على المخاتير في الإصلاح بين ذات البين، لذلك تكونت لدى شعبنا صورة نمطية للمختار على أنه مصلح في المجتمع فقط، ولكن هذه الصورة بدأت الآن تتغير للكثير من العوامل التي ساهمت في تغيير مهام المختار، فقد أصبح المختار هو سفير المجتمع لدى المجتمع، فهو لم يصبح فقط مصلحا، بل مساهما في الإغاثة، فالمخاتير قاموا بتقديم المساعدات لأبناء شعبنا وللعائلات المستورة، كما قاموا بالمساهمة في بناء بيوت الكثير من الأسر في المخيمات الوسطى. إذن دور المخاتير ليس الإصلاح فقط بل يساهم في العديد من القضايا المجتمعية.

وأضاف ناهض زقوت مطالبا المخاتير بدور أكبر واسع ليس في القضايا المجتمعية بل في القضايا السياسية، فالمختار ليس فردا بل خلفه العائلة والعشيرة وجميعهم يأتمرون بأمرة، فهؤلاء هم الأداة المساعدة والمسندة له في خوض العديد من القضايا. كما دعا الكاتب زقوت المخاتير إلى المساهمة بشكل كبير في إنهاء حالة الانقسام السياسي، هذا الانقسام الذي أثر على كل مفاصل حياة المجتمع السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية. وأكد أن دور المخاتير هو دور دعوي إصلاحي لنبذ الفرقة بين أبناء الشعب الواحد، فالطلقة الإسرائيلية لا تفرق بين هذا التنظيم وذاك، الكل مستهدف لان إسرائيل تعتبر الشعب الفلسطيني هو عدوها وليس هذا التنظيم أو ذلك.

وفي جانب آخر تحدث الباحث ناهض زقوت عن إحياء ذكرى النكبة ، ودعا المخاتير إلى المشاركة بفعالية ودور أساسي في إحياء الذكرى، ومحاولة توصيل ذكرياتهم عن النكبة وتداعياتها إلى الأجيال الجديدة التي لم تعش النكبة.

وتحدث المختار تيسير أبو خضر "أبو هيثم" شاكرا حسن استقبال المركز والقائمين عليه، ومثنيا باسم المخاتير على دور الأخ ناهض زقوت في تعزيز الانتماء إلى فلسطين من خلال الندوات واللقاءات التي ينظمها المركز، كذلك اللقاءات والندوات الثقافية التي تساهم في زيادة الوعي لدى أبناء شعبنا. وقال: إن المخاتير لديهم الاستعداد الكامل للتعاون مع مركز عبد الله الحوراني في تنظيم فعاليات لإحياء ذكرى النكبة وخاصة ما يتعلق بالذاكرة الفلسطينية.

كما تحدث المختار جهاد عايش شاكرا حسن اللقاء والضيافة، ومؤكدا على دور مركز عبد الله الحوراني منذ سنوات في إحياء ذكرى النكبة والاهتمام بقضية اللاجئين الفلسطينيين، وما زال هذا الدور يقوم به الأخ أبو خالد ناهض زقوت من خلال اللقاءات والندوات السياسية والثقافية. وأضاف أن للمخاتير دور أكبر من الإصلاح، فهم يساهمون في العديد من القضايا السياسية والمجتمعية ويشاركون في كل اللقاءات والندوات. وأكد على استعداد المخاتير للتعاون مع المركز في إحياء ذكرى النكبة.

ثم أعطيت الكلمات والمدخلات للمخاتير، الذين تحدثوا عن دور المخاتير وأهمية دورهم في المجتمع، وعلى استعدادهم للتعاون في كل المجالات التي يمكن أن يطلبوا للتعاون فيها، كما قدموا شكرهم للمركز ومديره العام على مواقفه العظيمة والنبيلة وجهوده المتواصلة من أجل التخفيف من عذابات ومآسي شعبنا مما يساهم في تعزيز صموده.

وفي ختام اللقاء قام وفد المخاتير بتقدير لوحة شكر وتقدير للأخ ناهض زقوت مدير عام المركز، تعبيرا عن امتنانهم وتقديرا لجهوده الوطنية في خدمة القضية الفلسطينية وقضية اللاجئين الفلسطينيين وحق العودة.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم