محدث: الكشف عن سبب الاجتماع الطارئ للحكومة الإسرائيلية

الحكومة الإسرائيلية

دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الثلاثاء، عدد من وزراء الحكومة، إلى عقد جلسة طارئة.

وفرضت الرقابة العسكرية على اجتماع الحكومة الذي انطلق في تمام الساعة السادسة من مساء اليوم.

وذكرت قناة "كان" الإسرائيلية، نقلا عن مصدر مطلع، أن الحكومة الإسرائيلية ستناقش "مسألة أمنية طارئة".

ولفتت إلى أن الجلسة تعقد عبر تقنية الفيديو كونفرانس وليس عبر تطبيق "زوم".

وأشارت القناة إلى أن الدعوة جاءت عبر مكالمة هاتفية مباشرة إلى مكاتب الوزراء المشاركين.

بدوره قال المحلل السياسي في موقع "واللا" العبري باراك رافيد، إن اجتماع الحكومة الإسرائيلية انتهى وقد تناول قضية إنسانية تتعلق بسوريا.

وأشارت تقارير إسرائيلية إلى أن "المسألة الأمنية مرتبطة بروسيا"، وأن الجلسة قد تبحث مسائل تتعلق بـ"إطلاق صراح أسرى أو معتقلين"، مشددة على أنها "لا تتعلق بغزة".

وشهدت الأيام الماضية محادثات إسرائيلية روسية مكثفة على مستوى رفيع حول ما وصفه مسؤولون إسرائيليون "قضايا إنسانية تتعلق بسورية". وأشارت التقارير إلى أن إسرائيل توجهت إلى روسيا بطلب للمساعدة بمسألة "إنسانية" في سورية.

وفي غضون يومين، أجريت محادثات هاتفية بين نتنياهو والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وبين بيني غانتس ووزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، وبين وزير الخارجية الإسرائيلي، غابي أشكنازي، ونظيره الروسي سيرغي لافروف.

وأعلن مكتب غانتس، يوم الأربعاء الماضي، أنه يبحث مع وزير الدفاع الروسي "قضايا إنسانية في المنطقة"، وجاء في البيان الصادر عن مكتب غانتس، أن الوزيرين بحثا خلال المكالمة الملف السوري واتفقا على "مواصلة المشاورات الهامة بهدف ضمان أمن قواتهما وبشأن الحاجة إلى تفعيل الجهود الإنسانية في المنطقة".

وفي اليوم ذاته، اجتمع السفير الإسرائيلي لدى روسيا، ألكسندر بن تسفي، بنائب وزير الخارجية الروسي، بحضور الملحق العسكري الإسرائيلي في موسكو، وأصدرت وزارة الدفاع الروسية بيانا حول الاجتماع جاء فيه أنه "تم تبادل شامل للآراء بشأن مواصلة تطوير التعاون الروسي - الإسرائيلي"، وأنه شهد مناقشة "الجوانب الرئيسية للوضع في الشرق الأوسط".

وفي وقت سابق اليوم، اجتمع بن تسفي بالمبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط ونائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف.

المصدر : عرب 48

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد