دعت لإعادة فتح صالات الأفراح

غزة : عوّاد تدعو لجنة العمل الحكومي لإعفاء المنشآت السياحية من الضرائب

صالة أفراح بغزة

دعت إيمان عواد، نائب رئيس الهيئة الفلسطينية للمطاعم، اليوم الخميس، رئيس لجنة متابعة العمل الحكومي في قطاع غزة محمد عوض بإصدار قرار حكومي لإعفاء المنشآت السياحية من ضريبة القيمة المضافة والدخل لعامي 2020-2021، والإعفاء من الايجارات على القطاع السياحي سواء ايجارات حكومية أو من القطاع الخاص أو التخفيض بحد أدنى 50%.

كما أهابت نائب رئيس الهيئة الفلسطينية للمطاعم، عوض بمخاطبة البلديات فيما يخص الإعفاءات من المستحقات الخاصة بالبلديات عن عامي2020-2020 و الايعاز لسلطة الطاقة لتوفير الكهرباء بشكل مستمر خط (24/24) حيث قد تم مراسلة رئيس مجلس ادارة الشركة سمير مطير رسمياً بهذا الخصوص ، فضلاً عن الإعفاء من رسوم وزارة السياحة لعام 2021.

وكشفت عواد في بيان وصل وكالة سوا، عن أن حجم الخسائر التي تعرض لها أصحاب المنشآت السياحية تجاوزت 100 مليون دولار بسبب الإغلاق الناجم عن تبعات جائحة كورونا، وتردي الوضع الاقتصادي خلال العام 2020، مبينة أن المنشآت المتضررة لم تتلقى أية تعويض حتى الآن.

وأشارت عواد إلى تقديمها مشاريع إلى عدة مؤسسات دولية مانحة لدعم أصحاب المنشآت السياحية بغزة وأنهم بانتظار لقاء مسؤولين في الاتحاد الأوروبي للرد على طلبهم مطلع العام الجديد2021 .

ويعمل في مجال السياحة في قطاع غزة نحو 800 منشأة، ما بين مطاعم وفنادق وصالات ومنتجعات و مدن ترفيهيه ومطاعم شعبية مسجلين لدي البلديات ووزارة السياحة ، ويبلغ عدد العاملين فيهم 7 آلاف عامل تقريباً.

وأهابت عواد برئيس لجنة متابعة العمل الحكومي الموافقة على شراء الوقود للمولدات الكهربائية الخاصة بالمنشآت السياحية بدون ضريبة كنوع من الدعم للاستمرار في ظل هذه الظروف الصعبة.

كما دعت عواد إلى إعادة النظر في قرار إبقاء صالات الأفراح مغلقة بسبب جائحة كورنا: وقالت:" إن صالات الأفراح المغلقة هي أكبر المتضررين بالقطاع السياحي، ونلتمس من الجهات المسؤولة اعادة النظر في قرار الاغلاق، و نحن على اتم الاستعداد لاتباع كافة الاجراءات الوقائية مقابل السماح بتشغيلها خاصة و أن الافراح مازالت تُقام بالبيوت و الحواصل دون رقيب أو حسيب وبدون اي اجراءات وقائية تذُكر.

و طالبت بتعاون مراكز الشرطة بعدم ارسال البلاغات الرسمية لأصحاب الصالات بما يخص الدفعات المقدمة من الحجوزات السابقة ووضع آلية لسداد قيمة هذه الدفعات بعد اعادة فتح هذه الصالات.

وحثت وزير العمل في رام الله نصر أبو جيش بإدراج العاملين في القطاع السياحي، ضمن فئة العمال المتضررين من الجائحة وشملهم في المساعدات المقدمة أسوة بالضفة الغربية .

وثمنت عواد على جهود وزارة التنمية الاجتماعية في تقديم مساعدات اغاثية عاجلة للعمال المتضررين في القطاع السياحي، داعية القائمين على المنحة القطرية شمل المساعدة أيضا للعاملين في ذلك القطاع الحيوي، بصورة دائمة، مشيرة إلى صرفها مرة واحد فقط.

وأشارت إلى أن المجلس الإداري الجديد للهيئة الذي تم انتخابه في 20 يوليو، ومنذ هذا التاريخ لم تتوقف الاتصالات المكثفة للحكومة برام الله و الزيارات الرسمية مع الجهات المسئولة في غزة لإغاثة العاملين في القطاع والسياحي المتضررين من الإغلاق الكامل.

المصدر : وكالة سوا

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد