جوال

السودان يتوصل لاتفاق مبدئي مع إسرائيل بشأن التطبيع

علما إسرائيل والسودان

علما إسرائيل والسودان

الخرطوم - سوا

أعلنت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية، صباح اليوم الجمعة، توصل السودان إلى اتفاق مبدئي مع إسرائيل لوقف العدائيات، وبدء خطوات تدريجية لتطبيع العلاقات بينهما بوساطة أميركية.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مصدر سوداني رفيع، أن هذا الاتفاق أُنجز خلال اجتماع مع وفد أميركي - إسرائيلي كبير عقد في الخرطوم أول أمس الأربعاء.

وقد عقد الجانبان اجتماعات سرية مع وفد التفاوض السوداني، بحضور رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان ، ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، وتم بحث تفاصيل صفقة واسعة تشمل شطب السودان من القائمة الأميركية للدول الداعمة للإرهاب، وتخصيص مساعدات مالية للسودان، وتحرير الأموال السودانية المحتجزة في الولايات المتحدة، وإقامة علاقات كاملة مع إسرائيل.

وأضاف المسؤول السوداني أن الأطراف تعمل حالياً على إتمام إجراءات لتحديد موعد ومكان وطريقة الإعلان عن الاتفاق، وترتيب محادثة هاتفية رباعية تجمع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والبرهان وحمدوك، للاتفاق على الصيغة النهائية للبيان، سيعلن تفاصيله الرئيس ترامب خلال الأيام المقبلة.

اجتماعات سرية

وفي ذات السياق، أقرت السياسية السودانية تراجي مصطفى العضو المستقيل من برلمان البشير ومؤسسة أول جمعية غير سرية للصداقة بين السودان وإسرائيل في العام 2006 بانه كانت هناك بالفعل زيارات متبادلة بين القائمين على الحكم في السودان وبين إسرائيل.

وفي مقابلة مع وكالة سبوتنيك الروسية اكدت السياسية السودانية أيضا ان هناك موافقة من قبل المؤسسة العسكرية السودانية على التطبيع، أما الحكومة الانتقالية فهي منقسمة بشأن هذا الموضوع. وفق هيئة البث الإسرائيلية "كان"

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد كشفت النقاب أمس الخميس، عن موافقة السودان على تطبيع علاقاتها بشكل كامل مع إسرائيل.

وقالت صحيفة إسرائيل هيوم العبرية، إن ممثلين عن الحكومة الإسرائيلية، اجتمعوا بالأمس في الخرطوم مع مسؤولين سودانيين، واتفقوا معهم على التوقيع على اتفاق تطبيع العلاقات بين البلدين.

وبحسب الصحيفة، توقع المصدر، أن يتم الإعلان رسميا عن اتفاق التطبيع، في أعقاب مكالمة ثلاثية مشتركة بين الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ورئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، الأسبوع القادم.