جوال

اشتية: نريد الذهاب لمصالحة تكون بوابتها الانتخابات العامة

محاضرة عقدها رئيس الوزراء لمنتسبي دورة كبار الضباط من الأجهزة الأمنية

محاضرة عقدها رئيس الوزراء لمنتسبي دورة كبار الضباط من الأجهزة الأمنية

رام الله - سوا

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية ، مساء اليوم الأربعاء، على سعي القيادة الفلسطينية عقب اجتماع الفصائل وتوافقها، على المضي نحو الذهاب لمصالحة تكون بوابتها الانتخابات العامة، من أجل تمتين الجبهة الداخلية، وإعادة الاشعاع الديمقراطي في الحياة.

جاء ذلك خلال محاضرة عقدها رئيس الوزراء لمنتسبي دورة كبار الضباط من الأجهزة الأمنية، اليوم الأربعاء في مكتبه بمدينة رام الله ، بحضور رئيس هيئة التدريب العسكري لقوى الأمن اللواء يوسف الحلو.

وقال اشتية إننا "أفشلنا خطط الضم بهمة شعبنا، وصلابة موقف الرئيس محمود عباس والدعم الدولي والعربي، ولكن كل مستوطنة على أرضنا هي مشروع ضم، نعمل على مواجهتها يوميا بتثبيت صمود شعبنا على أرضه".

وتابع رئيس الوزراء "نعيش مشهدا سياسيا معقدا، لكننا عشنا الأصعب منه، وصمدنا وحققنا إنجازات والأهم استطعنا إفشال مخططات كثيرة لإنهاء قضيتنا وحقوق شعبنا."

وأشار إلى أن " صفقة القرن تتكون من ثلاث مستويات: مستوى الإجراءات العقابية التي اتخذتها علينا الولايات المتحدة بهدف هزيمتنا لنقبل بما يقدم لنا، ومستوى التطبيع مع العرب، ومستوى تنفيذ الضم وإنهاء قضيتنا، وهو ما استطعنا إفشاله".

وأضاف اشتية أن "تطبيع بعض الدول العربية مع إسرائيل شيء مؤلم وضرب للإجماع العربي، لكن لن يغير من الواقع شيئا، فالمواجهة بيننا وبين الاحتلال على أرضنا وحقوقنا، وكلما كان بيتنا الداخلي مرتبا ومؤسساتنا قوية كلما استطعنا الصمود وإفشال مخططات الاحتلال".

من جانب آخر، أشاد رئيس الوزراء بدور الأجهزة الأمنية في متابعة تطبيق القانون واتخاذ عقوبات قاسية بحق من يزهق الأرواح باستخدام السلاح المنفلت والرصاص الطائش. وفق وفا

وقال إن "المهم الالتزام بمذكرة السلوك التي يوقعها افراد الأجهزة الأمنية كي نبقى ونصبح نموذجا يحتذى به".