جوال

آل الشيخ وأهالي دير طريف: هدفنا معرفة قاتل ابننا خليل

أثناء تقديم الرئيس الفلسطيني التعازي في مقتل خليل الشيخ - أرشيفية

أثناء تقديم الرئيس الفلسطيني التعازي في مقتل خليل الشيخ - أرشيفية

جنين - سوا

قال أهالي دير طريف وعائلة آل الشيخ، في بيان، اليوم الإثنين، إن هدفهم هو تحديد قاتل ابنهم خليل الشيخ بعيداً عن التعويم، وايقاع أشد العقوبات بحقه.

وأكد البيان على أن الجهات المسؤولة عن انفاذ القانون هي المسؤولة عن تحديد القاتل وأن يتحمل المسؤولية وحده.

وقال البيان إنهم لن يقبلوا على أنفسهم ولا على غيرهم أن يُسجّل في تاريخهم أنهم فوق القانون أو سبباً في اضعاف أو تجاوز سلطات الدولة وقضائها.

وتابع البيان: "رغم الألم الذي حلّ بنا نتيجة فقداننا لأحد قاماتنا الوطنية المناضلة رجل الإصلاح "ابننا وأخينا المناضل خليل شحادة الشيخ، شقيق القائد الوطني وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح الوزير حسين الشيخ " مساء الأربعاء الماضي، فإننا أهالي دير طريف عامة وعائلة آل الشيخ خاصة وكأولياء للدم المسفوك ظلماً، وبقضنا وقضيضنا مجتمعين نأبى وأمام هذا المصاب الجلل إلا أن نكون كما هو عهد شعبنا بنا وعهد الشهداء علينا مؤمنين محتسبين صابرين واثقين، مسطرين بذلك مأثرة جديدة في الالتزام والتسامي على الجراح والآلام، وصيانة وحماية النسيج الوطني والاجتماعي لشعبنا، مقتدين بما أعلنه القائد الوطني شقيق الشهيد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الوزير حسين الشيخ عندما قال: "هذه يدي سأقطعها قبل أن تكون شريكاً في المس بأمن وأمان أبناء شعبي أو سبباً في تمزيق النسيج الاجتماعي والوطني"، وفق وكالة "وفا".

وأشاد البيان "بوقفات العز والتضامن، وفي مقدمتها الرئيس محمود عباس ، وإخوانه في اللجنة المركزية لحركة فتح، واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس الوزراء وحكومته، ومختلف مكونات شعبنا ورموز مؤسساته ومنظماته الرسمية والشعبية، والمواقف والقرارات الحكيمة التي اتخذتها الجهات الرسمية وأجهزتنا الأمنية والقضائية، شاكرين قيادتنا الوطنية وحركتنا فتح وعلى رأسها الرئيس، ورئيس الوزراء، والأجهزة الأمنية والقضاء الفلسطيني على مواقفهم وقراراتهم واجراءاتهم الحكيمة".

وحذر البيان من محاولة اللعب على وتر الفتنة أو الاخلال بنسيج وحدة وتماسك شعبنا او الادعاء علينا او على غيرنا باسمنا، والحقيقة ومصادرها الأمينة.

وأكد البيان على "ضرورة اجتثاث أدوات ووسائل ومصادر الفلتان الأمني على مستوى كل الوطن والذي لا يخدم سوى الاحتلال واعوانه ومخططاته المشؤومة".

وختم البيان، بضرورة أن "يعمل الجميع قيادةً وطنية وفصائلية، أفراداً ومؤسسات، وفصائل وطنية وإسلامية، على حقن الدماء وتصليب أواصر التكافل والوحدة والتضامن، وعدم الانجرار او الوقوع في حبائل فتن ومؤامرات الاحتلال واعوانه".