جوال

مسؤول فلسطيني: 200 ألف دولار من الإيسيسكو لمن يكتشف علاج كورونا

جهود لتطوير علاج فيروس كورونا

جهود لتطوير علاج فيروس كورونا

القدس - سوا

دعت اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم، الطلبة والدارسين والباحثين في فلسطين، للمشاركة في مبادرات منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة- إيسيسكو، لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد COVID-19، وهي عبارة عن جوائز تشجيعية ومبادرات وتجارب وطنية في دول العالم الإسلامي.

وأشار أمين عام اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم د. دوّاس دوّاس، إلى أن هذه المبادرات تهدف إلى إشراك كافة الباحثين والدارسين في عملية مواجهة انتشار الفايروس، من خلال تطبيق أفضل الممارسات الوقائية للحد من تفشيه، بالإضافة إلى الإبداع في استخدام منصات التواصل عن بعد وتسخيرها لخدمة البحث العلمي والتدريس عن بعد.

وأضاف د.دوّاس أن المبادرات تشمل جائزة الإيسيسكو للتصدي للفايروس من خلال إيجاد علاج ناجع، قدمت المنظمة جائزة لمن يكتشفه وهي عبارة عن 200 ألف دولار، بالإضافة لمبادرات تهدف لتقديم الدعم الفني لإنشاء وحدات مصغرة وتدريب أفراد المجتمعات المحلية على تصنيع المنتجات المطهرة بتكلفة منخفضة بالدول الأعضاء. وفق ما أوردته وفا.

اقرأ/ي أيضا.. الرئيس عباس يصدر توجيهاته لرئيس الوزراء بمباشرة العمل وفق أحكام قانون موازنة الطوارئ العامة

وأشاد د.دوّاس بهذه المبادرات الرائدة من حيث سرعة الاستجابة والتلبية العاجلة لاحتياجات الدول الأعضاء في منظمة الإيسيسكو، داعيا لاستثمار هذه الجهود بشكل حقيقي للاستفادة المثلى في ظل هذه الظروف التي تحتم علينا اللجوء إلى ممارسات إبداعية جديدة تعتمد بشكل كامل على التكنولوجيا، وخاصة ما قامت به الإيسيسكو من تدشين بيت الإيسيسكو الرقمي الذي يقترح أفضل الحلول في التعامل مع الأوضاع الحالية الطارئة، وتوفير الوسائل وخاصة التكنولوجية منها وأكثرها مرونة ونجاعة في الحد من انعكاسات الجائحة في مجالات التربية والعلوم والثقافة.

وأوضح د.دوّاس أن بيت الإيسيسكو الرقمي يضم العديد من المبادرات والتي جاء أهمها "عدة الإيسيسكو لواضعي المحتويات التربوية في الدول الأعضاء" والتي سيتم من خلالها تزويد الدول الأعضاء المحتاجة والأكثر ضررا بدعم لوجستي يمكنها من توفير الأجهزة الرقمية والسمعية والبصرية اللازمة لتسجيل وبث المواد التعليمية، وإتاحتها للطلبة في مختلف مراحل التعليم، بالإضافة لمبادرة توفير أدوات معرفية مفتوحة للتعليم عن بعد من خلال باقة من الروابط والتطبيقات التربوية.

كما أثرت مبادرة "تثقف عن بعد" محتوى هذه المبادرات الرائدة وهي التي تشمل بناء القدرات وتحفيز المواهب والطاقات الإبداعية والفنية من خلال جوائز الإيسيسكو للإبداع، وتهدف إلى تكوين وبناء القدرات عن بعد لفائدة الأطر العاملة في مجالات التراث، مع استمرار المنظمة بتقديم فعاليات مبادرتها بتعلم اللغة العربية للناطقين بغيرها بشكل رقمي.

ودعت اللجنة الوطنية إلى زيارة موقع منظمة الإيسيسكو الإلكتروني للمشاركة والتعرف بشكل أوسع على هذه المبادرات من خلال الرابط التالي اضغط هنا