جوال

بالفيديو.. قصة صبحي الأردني المصاب بفيروس كورونا تثير جدلا واسعا

صبحي الأردني

صبحي الأردني

عمان - سوا

أثارت قصة المواطن صُبحي الذي يعمل موظفا في شركة "فارمسي ون" للأدوية، والمُصاب بفيروس " كورونا " في الأردن، غضبا واسعا لدى المواطنين، بعدما نقلت له العدوى من والده المتوفى.

وقال الدكتور سعد جابر وزير الصحة الأردني: مساء يوم 26 مارس تم إبلاع وزارة الصحة بالاشتباه بإصابة مسن (والد صبحي) بفيروس كورونا أثناء وجوده في قسم غسيل الكلى حيث كانت تظهر عليه بعض الأعراض.

اقرأ/ي أيضا.. رابط تسجيل عمال المياومة والمسنين 2020 في موقع الضمان الاجتماعي الأردن

وأضاف وزير الصحة خلال مؤتمر صحفي: توفي المسن في ذات اليوم، مشيرا إلى أن أهله رفضوا الانتظار لحين ظهور نتيجة عينة والدهم وقاموا بدفنه.

وذكر جابر أنه جرى "أخذ عينات لجميع سكان العمارة ولأبناء المرحوم وأحدهم صبحي وزوجته وطلب من العائلة حجر نفسها لحين صدور نتائج الفحص". 

واستطرد: بالنتائج ثبتت إصابة زوجة صبحي، حيث طلب نقل الزوجة للعزل وطلب من العائلة حجر نفسهم منزليا، لكن تم التهرب من نقلها إلى الحجر بحجة أنها ضريرة.

وتابع وزير الصحة الأردني: لم نعلن أن المرحوم مصاب بكورونا لأن أبناءه لم ينتظروا نتيجة الفحص، وكان المرحوم قد دُفن، لافتا إلى أنه "بناء على الفحوصات اكتُشفت 7 حالات مصابة لمخالطين من العائلة، جرى نقلهم لمستشفى الأمير حمزة، بالإضافة إلى أنه تم عزل المنطقة".

ووفق اللجنة الوطنية للأوبئة، فإن صبحي يعمل في مستودعات احد الصيدليات ويقطن في بناية ضاحية الرشيد التي تم الاعلان عن عزلها لوجود اصابات فيها.

وعبر النشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم إزاء هذه الحادثة، إذ كتب أحدهم عبر تويتر : "كل ما تشعر إنه الامور هانت، يخرج لك خبر مثل صبحي ينكد عليك عيشتك ولسا ما هانت". وفق حديثه.