جوال

كشفت نسبة النقص في الأدوية والمستهلكات

الصحة بغزة : 12 اصابة مؤكدة بفيروس كورونا ونحتاج 100 جهاز تنفس

أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة

أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة

غزة - سوا

أعلن الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة أشرف القدرة، تسجيل 12 اصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" في القطاع، مشيرا إلى أن الحالتين التي أعلن عنهما مساء أمس الثلاثاء اكتشفتا خلال الفحص المخبري المستمر للمحجورين ولم تخالطا أحداً ولم تظهر عليهم أي أعراض مرضية.

وأوضح القدرة خلال الايجاز الصحفي لمركز الإعلام والمعلومات الحكومي بغزة، مساء اليوم الأربعاء، أن وزارة الصحة والمؤسسات الحكومية تواصل إجراءاتها الاحترازية المتتابعة لمواجهة فيروس كورونا المستجد على كافة المستويات في قطاع غزة.

وطمأن أهالي قطاع غزة ان الوضع الصحي لكافة الحالات المصابة بالفيروس مطمئنة ومستقرة ولم تطرأ عليها تغيرات صحية في مستشفى العزل ب معبر رفح .

وأضاف: الطواقم الطبية تتابع صحياً 1816 مستضافاً داخل 27 مركزاً للحجر الصحي، من بينهم 1061 حالة مرضية في الفنادق والمراكز الصحية والمستشفيات التخصصية ضمن الإجراءات الوقائية المعتمدة.

وقال القدرة إن وزارة الصحة كثفت الترصد الوبائي وسحب العينات المخبرية للمستضافين في مراكز الحجر الصحي وأجرت 830 فحصاً لحالات مشتبهة خلال مارس الماضي كانت معظمها سلبية "غير مصابة بالفيروس".

وتابع: "وزارة الصحة بحاجة ماسة الى توفير 100 جهاز تنفس صناعي و140 سرير عناية مركزة لتحقيق الاستجابة الأولى لمواجهة فيروس كورونا حال تفشي الفيروس حيث أن المتوفر لدينا 63 جهاز تنفس صناعي و78 سرير عناية مركزة فقط وهي بالكاد تلبي الاحتياج اليومي للمرضى ونسبة اشغالها يصل ال 72% في المستشفيات".

ولفت القدرة إلى أن وزارة الصحة تعمل على مواجهة فيروس كورونا بإمكانيات محدودة تتناقص بشكل يومي وصلت الى نفاذ 43% من الادوية و25 %المستهلكات الطبية و 65% من لوازم المختبرات وبنوك الدم وشح كبير في المعقمات ومستلزمات الوقاية، "مما يتطلب من الجهات المعنية محلياً واقليمياً ودولياً اتخاد إجراءات عملية واضحة وعاجلة لتوفير متطلباتنا الصحية لتحقيق استجابة أفضل لمواجهة الفيروس".

وأشار إلى أن التأخر في استجابة الجهات المعنية لنداء الاستغاثة التي أطلقته وزارة الصحة لتوفير المتطلبات الصحية لمواجهة فيروس كورونا المستجد يزيد من قلق الطواقم الطبية التي تعمل بموارد محدودة وامكانيات مستنزفة.

وأكد أن جميع الحالات المكتشفة في قطاع غزة كانت جميعها داخل مراكز الحجر الصحي "مما يؤكد سلامة الإجراءات الاحترازية المتخذة والتي ساهمت في تحصين المجتمع ولم تسجل أي إصابة داخل المناطق السكنية حتى اللحظة".

وأوضح القدرة أن الطواقم المختصة في وزارة الصحة تتابع عن كثب المصانع التي تعمل في مجال تصنيع المعقمات ومستلزمات الوقاية ومطابقة منتحها للمواصفات المعتمدة كما تعمل بالتعاون مع الجهات الحكومية ذات العلاقة على ضبط السوق الصيدلاني والالتزام بالأسعار المعتمدة للمواطنين.

وقال: "نؤكد على كافة المواطنين الالتزام الكامل بإجراءات الوقاية المكوث لفترات أطول في المنازل وعدم والتحرك الا للضرورة القصوى ,خاصة كبار السن والأطفال ومرضى الجهاز التنفسي وذوي المناعة الضعيفة والامراض المزمنة الى تجنب الأسواق والتجمعات والأماكن العامة".

وأكد أن وزارة الصحة والجهات الحكومية ّذات العلاقة تواصل عملها في تحقيق إجراءات السلامة والوقاية على المعابر التجارية وحركة البضائع لمواجهة فيروس كورونا.

وتقدم القدرة بالشكر والتقدير لكافة الطواقم الطبية والشرطية والفرق المساندة التي تقدم نموذجاً وطنياً مسؤولاً لمواجهة فيروس كورونا ومتابعة مراكز الحجر الصحي.

وأضاف: "نتقدر عاليا المسئولية الأخلاقية والوطنية التي يتحلى بها شعبنا في تفهمه للإجراءات الاحترازية المتخذة والالتزام بها والتي تمثل جدار الحماية في مواجهة فيروس كورونا".