جوال

رسالة من الحركة الأسيرة

ملحم : اصابتان جديدتان بكورونا في الخليل يرفع العدد إلى 108

إبراهيم ملحم

إبراهيم ملحم

رام الله - سوا

اعلن الناطق باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم مساء اليوم الأحد تسجيل إصابتين جديدتين بفيروس كورونا في مدينة الخليل، ليرتفع اجمالي الإصابات في فلسطين إلى 108 حالات حتى الآن.

وأوضح ملحم خلال الايجاز المسائي حول مستجدات كورونا ب رام الله ، أن الحالتين الجديدتين في الخليل هما لزوج المصابة التي اعلن عنها رئيس الوزراء صباح اليوم وعمره 60 عاما الذي يعمل كبائع متجول، بالاضافة إلى ابنها 24 عاما.

وأشار إلى أن نتائج 15 عينة أخذت صباح اليوم أظهرت أنها غير مصابة، إضافة إلى أن كل العينات التي أخذت من بلدة حزما، أظهرت جميعها انها غير مصابة،  داعيا المواطنين إلى عدم الاختلاط، والمسارعة في أخذ الفحوصات في حال الشعور بأي أعراض.

ولفت ملحم إلى أن حالات التعافي من فيروس كورونا في فلسطين وصلت إلى 18 حالة حتى الآن، مشيرا إلى أن هناك 200 عينة ما زالت تحت الفحص، وفي حال صدور نتائجها سيعلن عنها فورا.

وحول خطاب رئيس الوزراء محمد اشتية اليوم الاحد، قال ملحم: وصلتنا رسائل كثيرة تشيد بخطاب رئيس الوزراء، الذي كان واضحا وحدد بصراحة ووضوح وشفافية ملامح المرحلة ومتطلبات الدولة والمواطنين، ووصف دقيق للحالة الوطنية وقدراتنا وامكانياتنا.

وشكر الطواقم الطبية والامنية والاعلامية وكل من يقدم الخدمات الضرورية كشركة الكهرباء وسلطة المياه، وحملة الامان على الطرق، التي تقوم بدور كبير ومؤثر في تقديم الخدمات للناس دون ان يضطروا للخروج من بيوتهم، كذلك دوريات السلامة على الطرق تقوم بدور كبير وتشرف على بعض الحالات التي تحتاج الى مساعدة بسبب القيود والتدابير الاحترازية المفروضة على الحركة.

وقرأ ملحم رسالة من الحركة الأسيرة عبارة عن بيان صدر عن الأسرى في سجن النقب، وجهوا فيه تحية إلى الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء محمد اشتية، ولكل الفعاليات الوطنية التي تنتظم بأداء وطني عالي المستوى في هذه اللحظة الحرجة.

وقالت الحركة الأسيرة في بيانها: "الغاء المهرجانات الجماهيرية والحشودات الشعبية لاستقبال الأسرى ومنع التجمعات التزاما بقرارات الحكومة، والاكتفاء باستقبال الأسرى على المستوى الرسمي والتنسيق مع المحافظة والمنطقة حتى وصولهم لعائلاتهم".

وجاء في البيان: "نرجو من جميع أبناء شعبنا العظيم الانصياع لقرارات الحكومة الفلسطينية من أجل الحفاظ على سلامتكم من خلال تنفيذكم لهذه القرار وعلى رأسها البقاء والالتزام في المنازل واخذ كافة الاجراءات الوقائية اللازمة لمواجهة الفايروس".

ودعت الحركة الأسيرة أبناء شعبنا لعدم الاجتهاد والتصرف بما لا ينص عليه القانون الذي صرح به من قبل الجهات الرسمية "لأننا في مرحلة خطيرة ولسنا في مرحلة لارضاء النفوس في مواجهة هذه الجائحة التي تهدد البشرية جمعاء".

وبحسب ملحم، فإن الحركة أكد أن هذه المطالبات تأتي حرصا منها بكل ما يصدر عن الحكومة الفلسطينية ونثمن نضالات شعبنا ونثق بالتزامكم الواعي.