جوال

حولنا غلاف غزة لجحيم

سرايا القدس: 'بأس الصادقين' لن تكون آخر الجولات مع الاحتلال

المتحدث العسكري باسم سرايا القدس أبو حمزة

المتحدث العسكري باسم سرايا القدس أبو حمزة

غزة - متابعة سوا

أكدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، أن جولة التصعيد الأخيرة مع الاحتلال الإسرائيلي، لن تكون الأخيرة.

وقال المتحدث العسكري باسم سرايا القدس أبو حمزة إن جولة "بأس الصادقين" لن تكون آخر الجولات مع الاحتلال، موضحا أن سرايا القدس ضربت بكل قوة وفرضت حظر تجول في المستوطنات.

جاء ذلك في كلمة له تابعتها (سوا) خلال حفل تأبين الشهيد محمد الناعم (27 عاما) أمام منزل عائلته بخانيونس جنوب قطاع غزة ، مساء اليوم الثلاثاء.

وأضاف أبو حمزة : "شهيدنا المهندس له صولات وجولات في مقارعة الاحتلال والمهمة التي ارتقى فيها كانت واحدة من عشرات المهمات الشاقة التي تحتاج إلى مقاتلين أولي بأس شديد".

وتابع إن "الاحتلال ظن بأن سرايا القدس ستقف مكتوفة الأيدي أمام التنكيل بجثمان الشهيد الناعم"، مشددا على أن "أي فعل مقاومة في أي وقت أو مكان أو ظرف سياسي هو فعل مشروع ويحظى بإسناد شعبي".

وأردف أبو حمزة: نؤكد أننا قمنا بترسيخ معادلة القصف بالقصف والدم بالدم. وقد رأى الاحتلال كيف حولنا مستوطنات غلاف غزة إلى جحيم ومكان لا يصلح للحياة.

وفي ختام كلمته، توجه المتحدث العسكري باسم سرايا القدس، بالتحية إلى فصائل المقاومة وأذرعها العسكرية والتي "كانت معنا على تواصل دائم، وعلى رأسها كتائب القسام، التي كانت قيادة سرايا القدس على تواصل مفتوح ومستمر معها".

ومساء أمس الإثنين، تم التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية في غزة والاحتلال الإسرائيلي، بجهود مصرية وأممية.

اقرأ/ي أيضا.. شاهد: سرايا الـقدس تبث فيديو لرشقاتها الصاروخية باتجاه غلاف غـزة

وبدأ التوتر، صباح الأحد، حينما قتل الجيش الإسرائيلي أحد عناصر سرايا القدس، ويدعى محمد الناعم (27 عاما)، وأصاب 3 آخرين، قرب السياج الأمني، جنوبي القطاع.

وأثار مقطع مصور، يظهر جرافة إسرائيلية تسحل جثمان الفلسطيني (محمد الناعم)، غضب الفلسطينيين. ومساء الأحد، قصف الجيش الإسرائيلي موقعا لحركة الجهاد، قرب العاصمة السورية، دمشق، ما أسفر عن استشهاد عنصرين من الحركة.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم