جوال

موعدها سيتحدد بوقت مناسب

ديختر: غزة ستمر بعملية عسكرية كـ'الدرع الواقي' وهذا ما سيحدث خلالها

عضو الكنيست آفي ديختر نائب وزير الأمن الإسرائيلي

عضو الكنيست آفي ديختر نائب وزير الأمن الإسرائيلي

تل أبيب - سوا

هدد عضو " الكنيست " آفي ديختر نائب وزير الأمن الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، قطاع غزة ، بشنّ عملية عسكرية مماثلة لعملية "الدرع الواقي".

وقال ديختر لإذاعة (103Fm) العبرية : "ستمر غزة بعملية مماثلة لعملية الدرع الواقي. سيتم خلالها تدمير البنية التحتية لحركة حماس والجهاد". بحسب زعمه.

وأضاف نائب نفتالي بينت : "لا تستطيع إسرائيل تحمل كيان يهدد مواطنيها ويملك القدرة على تعطيل حياتهم". وفق تعبيره.

ووفقا لآفي ديختر، فإنه سيتم تحديد موعد هذه العملية في وقت مناسب عسكريًا وسياسيًا، ولكن يمكن أن تأتي أيضًا كرد فعل على هجوم يفاجئ إسرائيل.

اقرأ/ي أيضا.. خاص: الاحتلال يبلغ بزيادة تصاريح التجار إلى 7000 وفـتح بحر غـزة حتى 15 ميلا

يذكر أن عمليات "السور أو الدرع الواقي" هي التي اجتاح فيها الجيش الإسرائيلي المدن الفلسطينية في الضفة الغربية، نهاية شهر آذار عام 2002، خاصة اجتياح بيت لحم ومحاصرة كنيسة المهد التي تحصن فيها مقاومون فلسطينيون لنحو أربعين يوما.

وتتواصل التهديدات من قبل قادة الاحتلال قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة يوم 2 مارس المقبل، إذ هدد نفتالي بينت وزير الأمن الإسرائيلي، أمس، حركة "حماس" بـ"ربيع مؤلم" إذا لم يعد الهدوء إلى المستوطنات القريبة من قطاع غزة.

وقال بينت، للإذاعة الإسرائيلية العامة "ريشيت بيت"، إن إسرائيل تعد "بديلا عمليا سيؤدي إلى ربيع مؤلم لحماس حال لم يشهد الجنوب (الإسرائيلي) هدوءا".

ولم يوضح وزير الأمن الإسرائيلي ماهية "البديل العملي" الذي هدد به "حماس"، لكن رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو ، صرح ، الأحد، بأنه "من الصعب شن عملية عسكرية كبيرة على غزة قبل الانتخابات، لكننا سنقدم على ذلك إن لم يكن لدينا خيار".

اقرأ/ي أيضا.. نتنياهو: أي اتفاق تهدئة في غزة سيكون مشروطًا بإعادة الأسرى الإسرائيليين

ترجمة: مؤمن مقداد