جوال

57 مليون$ للشباب في البنك الآن

اشتية يكشف: سنعلن بعد يومين إنشاء شركة بـ100 مليون دولار لهذا الغرض

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية

بيت لحم - سوا

كشف رئيس الوزراء محمد اشتية ، مساء اليوم السبت، عن شركة سيتم الإعلان عن إنشائها بعد يومين؛ لدعم مشاريع الطاقة الكهربائية البديلة في فلسطين.

وقال اشتية: بعد يومين سنعلن في مؤتمر "دافوس" الاقتصادي عن إنشاء شركة بـ100 مليون دولار لدعم مشاريع للطاقة الكهربائية البديلة في فلسطين.

وفي موضوع آخر، ذكر اشتية أن هذا العام سيكون عام الشباب والاهتمام بهم، مشيرًا إلى أن الحكومة شكلت صندوقا بقيمة 500 مليون دولار.

وأضاف : "هناك تعهدات بـ216 مليون دولار، وفي البنك الآن 57 مليون دولار لتمكين الشباب، وعمل مشاريع بالشراكة مع القطاع الخاص، يشاركون بها وسندفع حصصهم لتعزيز دورهم".

جاء ذلك في كلمة له، خلال افتتاحه فندقا ووضع حجر الأساس لأربعة فنادق أخرى في مدينتي بيت لحم وبيت ساحور، بحضور محافظ بيت لحم كامل حميد، ووزيرة السياحة رولا معايعة ، ورئيس سلطة الأراضي الوزير موسى شكارنه، ورئيس بلدية بيت لحم انطون سلمان، وعدد من رجال الأعمال، وشخصيات رسمية واعتبارية. وفق ما نقلته وفا.

وقال اشتية : "نريد لبيت لحم أن تستعيد عافيتها الاقتصادية ببعدها الروحي والوطني وغلافها الفلسطيني الذي نحرص عليه جميعا".

وأضاف : "نضع اليوم لبنة جديدة في مشهد اقتصادي جميل، نستثمر فيه ما تملكه هذه المحافظة من بترول فلسطين؛ ليس بترولا تحت الأرض، ولكن نابع من التاريخ والحضارة وروح الدين الذي شعّ منها منذ 2020 سنة على تاريخ العالم".

وتابع رئيس الوزراء: "هذا الاستثمار بقيمة 70 مليون دولار، سيوفر نحو 1500 غرفة فندقية ومئات فرص العمل، هو رسالة  للاحتلال الذي أراد أن يسرق بيت لحم، من خلال تزوير تاريخها، إن هذه المدينة ستبقى وفية لأهلها ولسيدنا المسيح، الذي منه تعلمنا أن نعمل من أجل الخبز والدخل، ولكن أيضا تعلمنا أنه "ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان"، فالفلسطيني يرسل اليوم، رسالة عز وكرامة، بأننا سنبقى أوفياء لهذه الأرض وسنبقى أصحابها وملحها".

وأردف اشتية قائلا : "في عام 2019 هذه المدينة وغيرها باعت 2.7 مليون ليلة فندقية، وهذا بفضل تضافر كل الجهود لإنعاش هذا القطاع وبجهد كبير من المؤسسة الأمنية التي جعلت من بيت لحم مدينة آمنة للسائح وأهلها بالأساس".

واستطرد رئيس الوزراء: "كنا قد تبنينا إستراتيجية التنمية بالعناقيد، حيث قسمنا فلسطين إلى جغرافيات نراكم على الميزة التنافسية لكل جغرافيا فيها، وميزة بيت لحم أنها عاصمة السياحة في فلسطين".

وحيا اشتية المستثمرين الفلسطينيين، مؤكدا أن التجربة أثبتت أن رأس المال في فلسطين رأس مال وطني، مستدركا في الوقت نفسه : "سن فتح أراضي الدولة والأوقاف للاستثمار أمام المستثمرين الذين ليس لديهم ارض".

واختتم اشتية: "نوجه رسالة للعالم أن مسيحيي فلسطين، ليسوا جالية أو طائفة أو أقلية، بل هم مُركب رئيس من الشعب الفلسطيني، موجودون وسيبقون على هذه الأرض، وهذه رسالة الرئيس ويجب أن نحافظ عليها جميعنا".


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم