جوال

عزام الشوا

محافظ سلطة النقد عزام الشوا

محافظ سلطة النقد عزام الشوا

غزة - سوا

ولد عزام الشوا في مدينة الكويت عام 1936 وفي نفس العام انتقل وعائلته الى مدينة غزة في فلسطين وأنهى تعليمه من كلية ليموين – أوين في مدينة ممفيس في ولاية تينيسي الأمريكية عام 1988 حيث حصل على شهادة البكالوريوس في الرياضيات.

وأصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الاثنين الماضي مرسوما رئاسيا بالتجديد لمحافظ سلطة النقد عزام الشوا لولاية ثانية تمتد حتى عام 2023.

وتولى الشوا منصبه محافظا لسلطة النقد الفلسطينية خلفا للمحافظ السابق جهاد الوزير الذي عمل لولايتين حتى أكتوبر 2015 ويعمل حاليا في صندوق النقد الدولي.

وعين الشوا من قبل الرئيس عباس بمرسوم رئاسي محافظا لسلطة النقد ورئيسا لمجلس إدارتها في 20 نوفمبر 2015 ويرأس اللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال ومجلس إدارة المؤسسة الفلسطينية لضمان الودائع والمعهد المصرفي.

وفي عام 2003 عين الشوا وزير للطاقة والموارد الطبيعية في السلطة الفلسطينية وأمضى أكثر من ثلاث سنوات في منصبه.

يعتبر الشوا مصرفيا بحكم خبرته المبكرة في هذا المضمار فقد بدأ مسيرته فور عودته الى بلده من دراسته بالخارج فانضم الى بنك فلسطين في عام 1989 حيث شغل منصب مدير العلاقات الدولية إضافة الى عدة وظائف ومسؤوليات اخرى تولاها وعمل من خلالها على الارتقاء بمكانة المصرف ودوره وتعزيز شبكة علاقته في فلسطين وخارجها.

في عام 1994 عين منسق فروع بالبنك العربي – فلسطين والذي يمثل أكبر مجموعة مصرفية في فلسطين ويعتبر من أهم أعضاء الشبكة المصرفية العربية والإقليمية الواسعة التابعة للبنك العربي (عمان) الأم.

وشهد عام 2007 ذروة انخراط عزام الشوا في خضم العمل المصرفي بتوليه المدير العام لبنك القدس فعمل على تطوير البنك بإعادة هيكلة أهم دوائره لتتمكن من مجاراة انطلاقه البنك الجديد التي اعتمدت على إطلاق منتجات وخدمات مصرفية مستحدثة مما عزز من دور وصورة البنك في الوسط المصرفي.

وفي عام 2012 ترأس الشوا مجلس إدارة جمعية البنوك في فلسطين حيث فعل بشكل ملموس دورها في خدمة البنوك والأعضاء والقطاع المصرفي بصورة عامة.

وفي عام 2013 انضم عزام الشوا الى البنك التجاري الفلسطيني كمديره العام فعمل منذ البداية على توسيع رقعة خدماته المصرفية وحصته السوقية.

وفي عام 2014 اتخذ الشوا خطوة رائدة برفع رأس مال المصرف عن طريق إصدار سندات قابلة للتحويل مما اعتبر مبادرة جديرة وغير مسبوقة في القطاع المصرفي في فلسطين اسهمت بصورة ملموسة في تطوير وتعميق السوق الرأسمالية المحلية.

ومنذ تأسيسه في عام 2002 ظل الشوا عضوا بارزا في مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني الذي يمثل صندوق الدولة السيادي وذراعها الاستثماري.

كما شغل عزام الشوا رئاسة مجلس إدارة مؤسسة فلسطين المستقبل للأطفال ورئاسة اتحاد رفع الأثقال الفلسطيني وعضوية مجلس أمناء جامعة القدس المفتوحة كما أنه عضو ناشط في مجالس إدارة عدة منظمات ومؤسسات محلية ودولية.