جوال

رفضنا الاجتماع بالسفير العمادي

قيادي بالشعبية: تحرك مصري لانجاز المصالحة وحماس قدمت ورقة جديدة

جميل مزهر القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

جميل مزهر القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين


غزة - سوا

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميل مزهر، اليوم الاثنين، أن الوفد الأمني المصري يبذل جهودا جدية لإتمام المصالحة الفلسطينية .

وقال مزهر في حديث لإذاعة القدس المحلية، إن "العقبات كبيرة وواقعية في ملف المصالحة"، مضيفا أن مصر ستبدي تحركا آخر عقب الانتخابات الإسرائيلية.

وأضاف مزهر أن فتح و حماس تتوفر لديهما رغبة حقيقية من أجل الوصول لمصالحة شاملة، لافتا إلى أن حماس قدمت ورقة للمصريين يمكن البناء عليها لاحقاً.

وشدد مزهر على أن "المصالحة الفلسطينية هي الطريق الوحيد لرفع المعاناة عن شعبنا وحل جميع الاشكاليات التي نواجهها داخلياً"، مؤكدا أننا بحاجة لدعم عربي لإتمام المصالحة".

وحذر مزهر من أن الجبهة قد تضطر لاستخدام الضغط الشعبي تجاه الأطراف المعنية لإنجاز هذا الملف، مضيفا أن الشعبية لا يمكن أن تنحاز لطرف ما على حساب القضية الفلسطينية.

وأشار مزهر إلى أن الجبهة قدمت العديد من المبادرات لإنجاح المصالحة بين حركتي فتح وحماس، مستدركا" ولكن هناك جماعات مصالح وأجندات تحاول العبث" وفق تعبيره.

ودعا مزهر الرئيس محمود عباس أبو مازن للاجتماع بالأمناء العامين للفصائل والاتفاق على استراتيجية وبرنامج سياسي مقاوم لمواجهة المؤامرة التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني.

وحول مسيرات العودة وكسر الحصار التي تنظم أسبوعيا شرق قطاع غزة ، قال مزهر، إن هذه المسيرات أحيت حق العودة في وجدان الأجيال الفلسطينية، وطرقنا عبرها جدار الحصار المستمر منذ سنوات.

وأوضح مزهر أن "هناك عملية تقييم دائمة لمسيرات العودة، ولدينا قرار بتصفير الخسائر البشرية، والابداع بتكتيكات جديدة"، مؤكدا أن "الجبهة لن تقبل بتجيير مسيرات العودة أو أي من أهدافها لمصالح شخصية أو حزبية مهما كانت الظروف" وفق قوله.

في سياق آخر، قال القيادي في الجبهة الشعبية إن "الدور القطري غير محمود في الساحة الفلسطينية، ونشعر أنه مدفوع أمريكياً وإسرائيلياً لاستمرار الانقسام وخدمة مشروع الاحتلال" على حد وصفه.

وتابع مزهر:" رفضنا الاجتماع بالسفير القطري محمد العمادي ورفضنا توظيف المال والمساعدات القطرية لأغراض سياسية".

وحول تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ، قال مزهر، إن "نتنياهو يحاول عبر تصريحاته الرعناء كسب مزيد من أصوات الناخبين يؤكد من خلالها على مدى الفاشية والعنصرية".

وأكد أن شعبنا سيبقى صامد والمقاومة لن تصمت أمام حالات تبديد حلم الدولة الفلسطينية، ومن خلال وحدتنا سنقضي على حلم الجنرالات الإسرائيليين.

وأشار إلى أن المنافسة لدى الأحزاب الإسرائيلية تكون على حساب الدم الفلسطيني، وأي من يتصدر الحكم في إسرائيل هو فاشي ومجرم ، داعيا الداخل الفلسطيني لمقاطعة هذه الانتخابات.

وأشار مزهر إلى أنه لا يستبعد أن يرتكب الاحتلال "حماقة" بحق غزة لتجاوز عقباته الداخلية، مؤكدا أن " المقاومة جاهزة وموحدة لمواجهة الخطر الإسرائيلي".

واستطرد مزهر:" الاحتلال لا يمكن أن يرفع الحصار عن غزة بشكل كلي طالما أن هناك بندقية تقاومه، ولن نرضى بتطويع المقاومة وإفراغها من مضمونها".


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم