جوال

اسراء غريب

اسراء غريب

اسراء غريب


بيت لحم - سوا

اسراء غريب شابة فلسطينية تبلغ من العمر 21 عاماً وتعيش في بلدة بيت ساحور قضاء مدينة بيت لحم في الضفة الغربية وتعمل في صالون تجميل للنساء ، حيث بدأت قصتها حينما أعلن عن وفاتها في 22-8-2019 حينما وصلت جثة هامدة لمستشفى بيت جالا الحكومي.

وفاة اسراء غريب دفع الكثيرين بعد أسبوع من وفاتها إلى إطلاق اتهامات لعائلتها بالتسبب في وفاتها الا ان العائلة نفت ذلك وكانت لها روايات اخرى ، حيث اعتبرت مؤسسات نسوية وناشطون وحقوقيون أن ما حدث لإسراء هو جريمة قتل ارتكبها أهلها بسبب مشاكل اجتماعية وتحريض من الأقرباء.

الناشطون استندوا في اتهاماتهم إلى عدة معطيات، أهمها وصول إسراء إلى المستشفى في التاسع من أغسطس/آب الحالي مصابة بكسر في عمودها الفقري وعلى جسدها عدة كدمات، ما اعتبر دليلا على تعرضها لعنف شديد من قبل أهلها.

واستند الناشطون أيضا إلى عدة تسجيلات صوتية تظهر خلافاً بين إسراء وقريباتها على ممارسات اجتماعية، ونشر صور وفيديوهات مع خطيبها بالرغم من عدم عقد قرانها رسمياً. وفي أحد التسجيلات تدافع إسراء عن نفسها، وتقول إن ما تفعله هو على علم من أبيها وأمها وإنها لم ترتكب أي خطأ.

أما البرهان الثالث والأكثر وضوحا بالنسبة لمن يعتقد أن إسراء قُتلت، فهو تسجيل مرئي من داخل المستشفى يُسمع فيه صوت إسراء تصرخ وكأنها تتعرض للضرب.

وفق ما توفر من معلومات، فإن المستشفى قد سمح بعودة إسراء إلى بيتها بعد أن تبين أنها تستطيع السير على قدميها بشكل طبيعي، في ظل حالة طبية غير مفهومة بالنسبة للأطباء.

فضل الأطباء التزام الصمت وعدم التصريح نزولاً عند رغبة النيابة العامة، التي طلبت التكتم على مجريات التحقيق حفاظاً على سريته.

عادت إسراء إلى بيتها، وبعد أيام أُعلِن عن وفاتها بجلطة. وتحفظت النيابة على جثمانها وقررت تشريحها للوقوف على أسباب وفاة الشابة.

موت إسراء أثار موجة غضب عارمة لدى مؤسسات نسوية وناشطين حقوقيين، وتحولت قضية إسراء إلى قضية رأي عام محلياً وعربياً، وهو ما دفع عائلة الفتاة للخروج عن صمتها.

محمد صافي، زوج أخت إسراء الذي عينته العائلة متحدثاً رسمياً باسمهاً، بدأ بعرض فيديوهات على وسائل التواصل الاجتماعي يهدد فيها من يتهمون العائلة بقتل ابنتهم، ويقول إن أي اتهام يطلقه شخص "سوف يحاسب عليه عشائرياً وقضائياً". وتحدى محمد صافي في تسجيلاته النيابة والشرطة وأي كان أن يثبت أن إسراء قد تعرضت فعلاً لأي شكل من أشكال العنف أو أنها قُتلت.

واعترف محمد صافي أن الصراخ الذي سمع في المستشفى هو فعلاً صراخ إسراء، لكنه أكد أن الفتاة كانت حينها محاطة بطاقم من الأطبة والأهل "الذين يعرفون تماماً ما الذي كان يجري". ولمّح محمد صافي إلى أن شخصية إسراء شهدت تغيرات كبيرة فور خطوبتها، في إشارة إلى أن إسراء كانت مسكونة بالجن.

وأكد هذه النظرية تسجيل آخر لأحد أنسباء عائلة إسراء يقول فيه إن أهل الفتاة حاولوا مساعدتها بأن عرضوها على شيخ، في محاولة لإخراج الجن من جسدها، حسب تعبيره.

موجة الغضب العارمة على وفاة إسراء وتحول قضيتها إلى قضية رأي عام يضع الشرطة الفلسطينية أمام مسؤولية حقيقية لكشف سبب وفاة الشابة.

عرضت النيابة العامة في رام الله يوم الخميس الموافق 12-9-2019 نتائج التحقيق في قضية وفاة الشابة اسراء غريب بعد ان تسلمت رسمياً تقرير الطب الشرعي.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم