جوال
اعلان تليجرام

آية مصاروة

آية مصاروة

آية مصاروة

باقة الغربية - سوا

آية مصاروة فتاة فلسطينية من مدينة باقة الغربية في الداخل الفلسطيني المحتل ، تبلغ من العمر 22 عاماً .

وقتلت آية مصاروة في السادس عشر من شهر يناير 2019 ، في مدينة ملبرون الاسترالية.

وحسب المعلومات، التي تم تداولها من خلال وسائل الاعلام العالمية والمحلية، فإن الشابة كانت تتواجد قبل مقتلها في حدث خاص بتعزيز اللغة الانجليزية والتدرب عليها. حيث كانت الشابة تتقن عدة لغات، وكانت شابة ناجحة وطموحة في دراستها وتعليمها، رحمها الله.

ومن بعدها، توجهت الشابة لعرض ستاند اب كوميدي في ملبورن، وبعد العرض قال اصدقاؤها انها استقلت مترو رقم 86 عند الساعة 22:50 باتجاه منطقة " بندورة"، التي كانت تسكن فيها خلال فترة تعليمها في الجامعة، وعند الساعة 00:10 خرجت من المترو، وتبعد المحطة عدة مترات عن بيتها، وفي تلك اللحظة كانت في محادثة فيديو مع شقيقتها. وحسب التحقيقات، فإن الشابة تم التهجم عليها في لحظة محادثتها مع شقيقتها، حيث كانت تبعد 50 مترًا عن محطة المترو.

وقدمت السُلطات الاسترالية صباح التاسع عشر من يناير 2019، لائحة اتهام ضد قاتل الشابة آية مصاروة.

وقام المتهم كودي هرمان (20) عامًا، بقتل الشابة وهي طالبة جامعية الذي قام بالتهجم عليها بعد نزولها من المترو، ومن ثم قام بقتلها.

ولاقت الجريمة سخطًا كبيرًا في استراليا، والتي تعد من البلدات الآمنة لتحركات النساء، إلا أنّ الجريمة المروعة دفعت إلى المطالبة بحماية النساء وتوفير الأمان لهن في المساء.

وصل صباح اليوم جثمان المرحومة آية مصاروة إلى بيتها في مدينة باقة الغربية،يوم 23 يناير 2019 وكان في الانتظار الآلاف من ابناء باقة والمجتمع العربي.

وشيعت جماهير غفيرة من مدينة باقة الغربية وخارجها، جثمان الطالبة آية سعيد مصاروة إلى مثواه الأخير، وسط أجواء ملؤها الحزن والألم الشديدين.

وتحدث الوالد الثاكل أمام وسائل الإعلام خلال سير الجنازة، بالقول "سأكمل مشوار آية بنشر الحب والسلام، ابنتي كانت ملاك وهذه الجنازة تشهد على ذلك، مطلبي أن نكون إنسانيين، ألا ننظر للإنسان حسب عرقه وجنسيته، وبالأخير رسالة حب مني ومن آية لكل من وقف إلى جانبنا في هذا المصاب الجلل".