خلال استقباله أكاديميين إسرائيليين أمس

قناة عبرية: 'الرئيس عباس أيّد دولة فلسطينية منزوعة السلاح وهدد بعقوبات على غزة'

الرئيس الفلسطيني محمود عباس -صورة ارشيفية-

كشفت قناة (كان 11) العبرية تفاصيل اجتماع عقده الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع عدد من الأكاديميين الإسرائيليين في مقر الرئاسة برام الله أمس الثلاثاء، مشيرةً إلى أن الرئيس "أدلى بتصريحات استثنائية خلاله".

وحسب القناة الإسرائيلية، فإن الرئيس عباس قال خلال الاجتماع إنه "يؤيد إقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح، وسيتم المحافظة على الأمن فيها من قبل قوات شرطية وليس قوات عسكرية".

اقرأ/ي أيضًا: الرئيس عباس يستقبل وفدا أكاديميا إسرائيليًا

وأضاف الرئيس عباس : "أنا اريد دولة فلسطينية في حدود 67 بدون جيش. انا اريد رجال شرطة يحملون العصي وليس السلاح. بدل الطائرات والدبابات، أفضل إقامة المدارس والمستشفيات وتخصيص الميزانيات والموارد للمؤسسات الاجتماعية"، وفق ما نقلته القناة عن مسؤولين إسرائيليين حضروا الاجتماع.

وأفادت القناة الإسرائيلية بأن أحد المقربين من الرئيس عباس، أكد أن "هذه التصريحات المنسوبة للرئيس الفلسطيني ذكرت خلال الاجتماع"، منوها إلى أن "تصريحات سابقة مشابهة كانت قد صدرت عن الرئيس خلال منتديات مغلقة".

على صعيد متصل، هدد الرئيس عباس بفرض "عقوبات" جديدة على قطاع غزة مطالبا بالمقابل بـ"إعادة التفكير" بالاتفاقات السابقة مع إسرائيل- بينها اتفاق أوسلو، وفق ما نقله تلفزيون (I24NEWS) الإسرائيلي عن (كان 11).

جاء هذا على خلفية محادثات المصالحة بين فتح وحماس المتعثرة في القاهرة والتهدئة مع اسرائيل في غزة.

من جهتها، عقبت رئيسة المعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني على تصريحات الرئيس عباس. 

وكتبت ليفني في حسابها بتويتر أن "أبو مازن وافق فعلا على نزع سلاح الدولة الفلسطينية في المفاوضات التي ادارتها معه".

بدورها نقلت صحيفة "معاريف" العبرية عن عضو "الكنيست" الإسرائيلي عمير بيرتس تعقيبه على تصريحات الرئيس عباس، قائلًا  : "هناك حاجة إسرائيلية لابرام اتفاق سياسي مع السلطة الفلسطينية". 

وأضاف أن "تقسيم الأرض إلى دولتين هو السبيل الوحيد للحفاظ على إسرائيل يهودية وديمقراطية"، معتبرًا أن "ما يتحدث به أبو مازن يجب أن نغتنمه"، وفق تعبيره.

اقرأ/ي أيضًا: حماس ترد على 'تهديدات' عريقات بوقف أي تمويل لقطاع غزة

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد