المنظومة الأمنية بإسرائيل تستعد لانهيار مباحثات التهدئة مع حماس

مصر تبذل جهودا لاتمام المصالحة الفلسطينية واتفاق التهدئة في غزة بين حماس وإسرائيل

كشفت وسائل إعلام عبرية صباح اليوم الأحد أن المنظومة الأمنية في إسرائيل، تستعد لانهيار مباحثات التهدئة مع "حماس" التي تجري في العاصمة المصرية القاهرة منذ أسابيع.

وذكرت صحيفة "معاريف" أن المنظومة الأمنية الإسرائيلية، متشائمة من إمكانية نجاح مباحثات التهدئة بالقاهرة، وذلك بسبب رفض السلطة الفلسطينية المشاركة في هذه المباحثات، وسعيها لإفشالها.

وقالت الصحيفة، إن المنظومة الأمنية الإسرائيلية، تستعد لجولات جديدة من التصعيد الأمني بالجنوب (قطاع غزة)، كأحد أهم تداعيات انهيار مباحثات التهدئة.

وأشارت الصحيفة العبرية، الى أن المنظومة الإسرائيلية تتوقع فشل المباحثات حول التهدئة، وحدوث تصعيد فوري بالجنوب، بعد أن يقوم أبو مازن بتطبيق عقوباته الجديدة على غزة، وفق ما نقله "عكا للشؤون الإسرائيلية".

اقرأ/ي أيضًا: عريقات يحذر حماس: لن يكون لنا مسؤولية ولن نمول غزة.. هذا المطلوب الآن!

ويوم الخميس الماضي،عرضّت المنظومة الأمنية الإسرائيلية، على وزير أمن الاحتلال أفيغدور ليبرمان، معلومات "مؤكدة" عن سعي الرئيس الفلسطيني عباس لإفشال مباحثات التهدئة مع "حماس" في قطاع غزة، وفق موقع "واللا" العبري.

وحسب الموقع العبري، فإن المنظومة الأمنية الإسرائيلية كشفت أمام ليبرمان خلال جلسة تقدير الموقف الأمنية الأسبوعية، عن سلسلة قرارات جديدة سيعلن عنها الرئيس عباس، بداية الأسبوع القادم، بمثابة "عقوبات مالية واقتصادية جديدة ضد حماس بغزة".

وحذرت المنظومة الأمنية، وفق واللا، من تداعيات هذه "العقوبات" الجديدة، مشيرة الى أنها "من الممكن أن تؤدي الى جولة صراع جديدة ضد بين إسرائيل وحماس".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد