جوال

وزير إسرائيلي يكشف تفاصيل 'أسفرت عن تراجع حدة' مسيرة العودة بغزة

وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس يتحدث عن مسيرة العودة الكبرى ودور المخابرات المصرية

وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس يتحدث عن مسيرة العودة الكبرى ودور المخابرات المصرية

غزة - سوا

قال وزير الاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إن مساعي مصرية أسفرت عن تهدئة الأوضاع في غزة، في وقت  عزا مراقبون تراجع حدّة مسيرة العودة إلى الانشغال بتشييع جثامين الشّهداء.

وحسب "عرب 48"، فقد تراجعت، خلال اليومين الماضيين، حدّة وكثافة مظاهرات العودة الفلسطينيّة عند السياج الأمني الفاصل بين قطاع غزّة وأراضي 48، بعد المجزرة التي نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي تجاه الغزيين وأسفرت عن استشهاد أكثر من 60 فلسطينيًا وإصابة نحو 3000، يوم الإثنين الماضي.

اقرأ/ي أيضًا: مصادر إسرائيلية: لهذه الأسباب لم يتم التوصل لاتفاق مع حماس على الهدنة

وادعى كاتس أن قياديا في المخابرات المصرية، لم يذكر اسمه، حذر هنية من أن القاهرة "تعرف ولديها أدلة" على أن حماس تمول الاحتجاجات وترسل الناس إلى السياج الأمني لكي يصبحوا "ذخيرة حية، نساء وأطفال، بدلا من القذائف والصواريخ"، في تبن واضح للدعاية الإسرائيلية.

وزعم كاتس أن "وزير المخابرات المصرية استدعى إسماعيل هنية إلى القاهرة، وجعله ينتظر أمام باب مكتبه حتى سمح له أخيرًا بالدخول، وتحدث معه بلهجة شديدة".

وتابع أن "وزير المخابرات المصرية أثبت له (إسماعيل هنية) بمعاونتنا (المخابرات الإسرائيلية)، أن لديهم أدلة تفيد بأن حماس هي من تنظم المسيرات".

وبحسب كاتس، هدد وزير المخابرات المصرية هنية قائلا: "إذا لم تتوقفوا وتنسحبوا من مخيمات العودة، فستصعد إسرائيل هجومها وردها، ولن تتدخل مصر لمنع ذلك، وستدفعون الثمن".

الأكثر قراءة هذا اليوم

DMCA.com Protection Status