برلمان إسرائيلي: السلام يصنع بالحوار

مدينة القدس

مدينة القدس

القدس - سوا

أكد برلمان السلام، الذي يتألف من عشرات الوزراء وأعضاء كنيست سابقين، اليوم الأربعاء، أنه ملتزم ويعمل على التوصل إلى اتفاق سلام قائم على صيغة دولتين للشعبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وأضاف برلمان السلام في بيان صحفي، أن تحقيق مبادئ هذه السياسة يستلزم تحويل القدس إلى "مدينة واحدة وعاصمتين فيها. وستكون القدس الغربية والأحياء اليهودية المضافة إليها عاصمة لدولة إسرائيل، في حين ستنشأ عاصمة فلسطين وتنشط في الأحياء والمناطق الفلسطينية في المدينة. وستنظم المفاوضات السياسية الوضع وطرق العبادة والوصول إلى الحوض المقدس والمواقع المقدسة لليهودية والمسيحية والإسلام.

وشدد على أن أية محاولة لتقصير الطرق أو فرض الترتيبات أو تجاهل الاحتياجات والحساسيات الخاصة للمدينة ومجتمعاتها، يحمل بطياته مخاطر حقيقية للتدهور السياسي، والاضطرابات الاجتماعية، والانفجارات ذات الطابع الديني والعنيف، وضحايا لا لزوم لها من جميع الجوانب.

ودعا أعضاء برلمان السلام، رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب إلى التخلي عن التصريحات الاستفزازية التي ليس لها أفق سياسي أو أمل سياسي أو حل عملي للمدينة ومشاكلها.

وطالبوا رئيس الولايات المتحدة بتجنيد كامل قوته وسلطته مع رئيس وزراء إسرائيل، ورئيس السلطة الفلسطينية، والبلدان العربية الملتزمة وذلك للاستفادة من الفرص الشرق أوسطية في تعزيز تسوية تاريخية بين إسرائيل وفلسطين.

وخاطب أعضاء برلمان السلام، الرئيس ترامب بالقول: "سيدي الرئيس، يصنع السلام من خلال الحوار وبحذر وحساسية وليس من خلال تصريحات فارغة أو اجراء استفزازي".

والموقعون على البيان: عمرام متصناع – جنرال احتياط ووزير إسرائيلي سابق، وأبراهام بورغ – رئيس الكنيست الإسرائيلية السابق، وعوفير بيناس – وزير سابق، وران كوهين – وزير سابق، ورومان برونفمان- عضو كنيست سابق، وايتي ليفني – عضو كنيست سابقة، وديدي تسوكير- عضو كنيست سابق، وحاييم أورون – وزير سابق، وكوليت أفيطال – عضو كنيست سابقة، وزيدان عطشه – عضو كنيست سابق، وغالب مجادلة –وزير سابق، وطلب الصانع – عضو كنيست سابق، ومالي بوليشوك –عضو كنيست سابقة، ود.يهودا لانكري – عضو كنيست سابق، ويائير تصابان – وزير سابق، وعنات مأور- عضو كنيست سابقة.

ــ

مواضيع ذات صلة

منوعات