أجويرو يقود الأرجنتين للفوز على روسيا بهدف مشكوك في صحته

لقطة من المباراة

لقطة من المباراة

موسكو/ سوا/ حققت الأرجنتين فوزا صعبا على مضيفتها روسيا 1-0، اليوم السبت، في مباراة ودية أقيمت بمناسبة افتتاح ملعب لوجنيكي، الذي سيشارك في استضافة نهائيات كأس العالم 2018 لكرة القدم الصيف المقبل.

وشارك النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي منذ البداية بحسب العقد المبرم بين الطرفين، ولعب معه مجموعة كبيرة من اللاعبين الأساسيين يتقدمهم خافيير ماسكيرانو ونيكولاس أوتامندي وأنخيل دي ماريا وسيرجيو أجويرو، فيما خاض لاعبان مباراتهما الدولية الأولى مع "راقصي التانجو"، هما المدافع جيرمان بيتزيلا ولاعب وسط باريس سان جيرمان جيوفاني لو سيلسو.

وسيطرت الأرجنتين بشكل شبه كامل على مجريات الشوط الأول، في ظل التزام لاعبي المنتخب الروسي بالمواقع الخلفية، وعدم التقدم نحو الأمام، وأضاع له أجويرو فرصتين خطيرتين، أنقذ الحارس الروسي إيجور إيكينفيف إحداهما.

وفي الشوط الثاني حاول الأرجنتينيون اختراق الحاجز الدفاعي الروسي من خلال الكرات البينية التي كاد ميسي أن يفتتح التسجيل منها، لكن الظهير الأيسر الروسي كونستانتين راوتش أبعد الكرة برأسه قبل أن تجتاز خط المرمى، ثم المنتخب الروسي في النصف الثاني من الشوط، وبادل خصمه الهجمات، خصوصا بعد دخول آلان دجاجويف وألكسندر إيروخين.

وبقي الحال كما هو ، حتى الدقيقة 86، عندما مرر ميسي كرة بينية إلى البديل كريستيان بافون الذي مرر من الناحية اليمنى كرة ذكية إلى أجويرو الذي سدد في المرة الأولى كرة أنقذها أكينفيف لترتد إليه ويضعها برأسه في الشباك، قبل أن يخرج من أرض الملعب ويدخل بدلا منه مهاجم يوفنتوس باولو ديبالا.

واحتج لاعبو المنتخب الروسي على هدف أجويرو بحجة أن بافون كان متسللا لحظة تمرير ميسي الكرة له، وهو ما أثبتته بوضوح الإعادة التلفزيونية.       

وستلعب الأرجنتين في المباراة الودية المقبلة أمام نيجيريا، في لقاء سيغيب عنه ميسي بقرار من سامباولي الذي يرغب في إراحة قائده قدر الإمكان قبل نهائيات كأس العالم.

مواضيع ذات صلة

منوعات