جوال

شعث يتحدث لـ"سوا" عن أهمية زيارة الوزير الكويتي ووفد فتح لغزة والمفاوضات

100-TRIAL- غزة /سوا/ أكد نبيل شعت عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، أن زيارة نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الصباح  ل رام الله ، تعزز العلاقات الكويتية بفلسطين.
وقال شعت في تصريح خاص بـ "سوا" اليوم الأحد، " إن الزيارة تؤكد الدعم الكويتي للسلطة الفلسطينية في ظروف صعبة الذي يعاني منها الفلسطينيين خاصة بعد العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة".
وأوضح أن زيارة وزير خارجية الكويت للأراضي الفلسطينية تأتي في سياق دعم جهود السلطة في محاربة الاحتلال الإسرائيلي، وتوحيد الجهود الدولية لإعادة إعمار قطاع غزة.
 وأشار إلى أن القيادة الفلسطينية تتطلع إلى هذه الزيارة المهمة، التي تعزز العلاقات الكويتية الفلسطينية، وتؤكد على التحرك السياسي التي تبذله السلطة الفلسطينية لنيل الحرية والاستقلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس .
ووصل ظهر اليوم إلى مقر الرئاسة في رام الله نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد ، وتعتبر هذه الزيارة الأولى من نوعها، الذي سيلتقي خلالها الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزير الخارجية رياض المالكي لمناقشة العلاقات الفلسطينية وضمان اقامة الدولة المستقلة وفق مبادئ وقرارات الشرعية الدولية.
كما من المقرر أن يتم التوقيع خلال الزيارة على اتفاقية لإنشاء لجنة مشتركة للتعاون بين حكومة دولة الكويت وحكومة دولة فلسطين ومذكرة تفاهم بشأن اقامة مشاورات سياسية بين وزارتي خارجية البلدين.
وفي إطار رده على الجهود التي تبدلها السلطة لإعمار غزة، قال شعت " إن السلطة تبدل جهود على المستوي الدولي للإسراع في إعادة إعمار غزة".
وأوضح أن ملف الإعمار بحاجة إلى جهود دولية للضغط على الاحتلال الإسرائيلي ب فتح المعابر مع قطاع غزة للإسراع في الإعمار.
وطالب شعث الفصائل الفلسطينية بالإسراع في تحقيق الوحدة الوطنية من أجل توحيد الجهود لإعادة إعمار قطاع غزة، قائلاً "ملف الإعمار مرتبط بوحدة الموقف الفلسطيني".
وتأتي زيارة وزير خارجية الكويت في الوقت الذي تترأس فيه دولة الكويت القمة العربية واللجنة الوزارية لمتابعة تنفيذ مبادرة السلام العربية وتأتي كذلك تحضيرًا لزيارة وفد عربي إلى قطاع غزة تنفيذا لما تمخض عنه الاجتماع الطارئ لمجلس وزراء الخارجية العرب الذي عقد إثر العدوان الإسرائيلي على غزة.
وفي ملف الفلسطيني الداخلي وللقاء الذي سينعقد بين حركتي فتح و حماس ، قال شعت، "نتظر موافقة حركة حماس لعقد اللقاء في قطاع غزة وإنهاء جميع الخلافات العالقة بين الحركتين".
وأوضح أن اللقاء بين الحركتين سيناقش العديد من الملفات أبرزها ملف إعمار قطاع غزة، وملف الحكومة، وضوع توحيد الجهود الدولية لمحاربة الاحتلال الإسرائيلية.
يشار إلى أن مركزية حركة فتح شكلت لجنة من مكونة من خمسة أعضاء للمشاركة في اللقاء مع حركة حماس في غزة الذي من المقرر أن يعقد قريبًا في ظل ازدياد وتتير التراشقات الإعلامية بين الحركتين.
وفي ذات السياق، أكد شعت أن السلطة الفلسطينية لن تعود إلى المفاوضات مع إسرائيل الا برعاية مجلس الأمن.
وقال " السلطة ترفض بالعودة إلى المفاوضات في ظل التعنت الإسرائيلي وزيادة حدة الاستيطان في الضفة والقدس واستمرار الاعتداء على الفلسطينيين".
وأوضح أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يسعي إلى إعادة المفاوضات مع إسرائيل برعاية مجلس الأمن بعد أن يتكفل بانسحاب إسرائيل من أراضي التي احتلها عام 67.
وبيَّن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أن الحل الوحيد أمام السلطة التوجه إلى المحافل الدولية لمحاكمة الاحتلال على جرائمه بحق الفلسطينيين، والضغط عليه للموافقة على الشروط الفلسطينية.

139