جوال

فـلسطـيـن..نــواب بــلا بــرلـمـان

11-TRIAL- غزة / خاص سوا /  مر نحو خمسة شهور على توقيع اتفاق "الشاطئ" للمصالحة بين حركتي فتح و حماس والذي نتج عنه تشكيل حكومة التوافق والتي رأت النور في الثاني من يونيو الماضي.
وبرغم من ان الاتفاق ينص على تفعيل عمل المجلس التشريعي الا انه لم يعقد حتى اللحظة وهذا ما دفع بعض النواب للتفكير بتقديم  استقالاتهم كما يؤكد النائب  الثاني لرئيس المجلس التشريعي د. حسن خريشة.
وقال خريشة في تصريحات خاصة لوكالة (سوا) اليوم السبت ان الكرة الآن في ملعب الرئيس الفلسطيني محمود عباس للدعوة الى دورة برلمانية جديدة يتم فيها انتخاب هيئة مكتب جديد وتحديث لجان المجلس التشريعي وهذا لم يحدث حتى الآن .
وأوضح ان هناك مطالبات دائمة بضرورة انعقاد المجلس التشريعي لكن على ما يبدو ان الذين اتفقوا في مخيم الشاطئ اتفقوا فقط على تشكيل الحكومة،مشيرا الي ان غياب المجلس التشريعي يهدم النظام السياسي الفلسطيني بشكل كامل ويركز كل السلطات في يد شخص واحد.
وأكد ان غياب المجلس التشريعي فتح باب واسع امامكثير من الجهات التى أصبحت تسلم وتسرق دور المجلس سواء بالتشريع أو حتى الرقابة،كما مجلس الوزراء الذي يأخذ قرارات وكأنه هو المشرع ،اضافة الى المستشارين القانونيين للرئيس الذي يشرعون وصدرون المراسيم تحت قوانين بمراسيم رئاسية وهذه ليست لها صفة الديمومة لان المجلس التشريعي في أول يوم يجتمع سيناقش كل ما صدر من قوانين ومراسيم واما يرفضها او يعدل عليها.
وقال ان الكثير من القوانين التى صدرت في غياب المجلس التشريعي هي قوانين اقتصادية استثمارية خدم فئة معينة من المجتمع الفلسطيني ولا تحمل صفة الضرورة أو الطارئة كما ورد في النص القانوني الاساسي.
وتابع خريشة:" للاسف الشديد ما زلنا عاجزين وقاصرين حتى في تشريعاتنا وبالجسم الرقابي والجهة الرقابية لان غياب المجلس فتح الباب الواسع امام انتهاكات كثيرة لحقوق الانسان والحريات العامة وحرية الرأي والتعبير ومحاكمة ومسائلة الوزراء والحكومة والسلطة بشكل كامل.
وأضاف:" على ما يبدو ان هناك مصلحة لأحد بتغيب عمل المجلس التشريعي حتى يتمادا بالتشريعات والتغييب الرقابي".
وأكد ان فكرة الاستقالة من المجلس التشريعي لبعض النواب كانت محل نقاش لكن نواب المجلس أغلبهم من فتح وحماس فيما الباقي يتبعون لتنظيمات معينة او مستقلين وبالتالي أعتقد ان استقالة المستقلين لن تؤثر بشئ لاننا نحمل اسم نائب فقط ولا نباشر عملنا كنواب.
ودعا خريشة النواب المستقلين لتقديم استقالتهم وترك الوطن للمنقسمين ليتحكموا بمصير هذا الشعب.
وعبر عن أمله بان يتم تفعيل المجلس التشريعي في المستقبل القريب ،مطالبا الرئيس عباس بتحديد موعد للانتخابات حتى ينتظم نظامنا السياسي ونستطيع افراز قيادات جديدة قد يلتف الشعب الفلسطيني حولها لنضع استراتيجية فلسطينية واحدة وموحدة لمواجهة الاحتلال الاسرائيلي.
26