جوال

مسئولون كبار في النيابة ينتقدون بشدة إغلاق التحقيق ضد نتنياهو

227-TRIAL- القدس / سوا / وجه عدد من المسئولين الكبار في النيابة العامة الإسرائيلية انتقاد شديد اللهجة ضد المستشار القضائي للحكومة، "يهودا فانشتاين" وذلك في أعقاب قراره إغلاق ملف التحقيق ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ، في قضية "بيبي تورز" وعدم تحويل القضية إلى التحقيق الجنائي، واصفين القرار بالمستغرب.
وذكرت القناة العاشرة على موقعها الالكتروني صباح اليوم الأحد أن انتقادات المسؤولين في النيابة تتركز في مستويين، الأول إلى ادعاء فانشتاين بعدم وجود قاعدة أدلة كافية من أجل فتح تحقيق جنائي.
ورأى المسؤولون في هذا السياق، أن قاعدة الأدلة هي العنصر المطلوب فقط في حال تقديم لائحة اتهام، بينما من أجل فتح تحقيق جنائي يكفي وجود شبهات، وتوجد في هذه القضية شبهات حتى برأي فانشتاين نفسه.
أما المستوى الثاني الذي أثار انتقادات المسؤولين يتعلق بقول فانشتاين لدى الإعلان عن إغلاق الملف بأنه "مر زمن طويل" على القضية، إلا أن المسؤولين قالوا إن فانشتاين نفسه هو الذي احتجز ملف القضية لديه من دون فعل شيء لينفوا بذلك تحميل النيابة مسؤولية المماطلة.
وفي المقابل، اعتبرت مصادر في وزارة القضاء أن انتقادات هؤلاء المسؤولين في النيابة، وكذلك الانتقادات التي وجهها المدعي العام السابق "موشيه لادور"، مرفوضة ومستغربة بادعاء أن كل ما فعله فانشتاين هو تبني استنتاجات النيابة والشرطة.
وكان فانشتاين قد أعلن، الخميس الماضي، عن إغلاق قضية "بيبي تورز" التي اشتبه نتنياهو فيها بأنه سافر إلى خارج البلاد مرات عديدة، وقسم من هذه السفرات برفقة زوجته، بتمويل رجال أعمال يهود وأجانب وكذلك بتمويل مؤسسات. 232