جوال

تونس.. رفض جديد لموازنة 2017

حاويات في ميناء رادس - أرشيفية

حاويات في ميناء رادس - أرشيفية

تونس / سوا / انضمت أقوي رابطة أعمال في تونس إلى النقابات في رفض مشروع الموازنة الحكومية لعام 2017، في تحد لمحاولة رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد زيادة الضرائب وتجميد أجور القطاع العام.

وكان الشاهد اقترح حزمة واسعة من المبادرات للسيطرة على عجز الموازنة وزيادة الإيرادات الحكومية.

وقال الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية، أحد جماعات الضغط الرئيسية في البلاد، إنه يرفض مقترحا بمساهمة ضريبية استثنائية على الشركات كوسيلة من قبل الحكومة لتوليد الإيرادات.

وقالت وداد بوشماوي رئيسة الاتحاد للصحفيين "نحن مستعدون لتقديم تضحيات لكن بما لا يهدد بقاء أعمالنا"، وفق ما نقلت "رويترز"، الخميس.

وحذر الاتحاد العام التونسي للشغل الحكومة من أنها "تهدد التماسك الاجتماعي" بمقترحات الضرائب الجديدة وتجميد الأجور الحكومية، وهو قرار قال عنه الاتحاد إنه اتخذ دون مفاوضات.