جوال

جنرال اميركي: قادة من الجهاديين غادروا الموصل

تنظيم الدولة الاسلامية

تنظيم الدولة الاسلامية "داعش"

العراق/ وكالات/ أعلن جنرال أميركي من التحالف الدولي الاربعاء ان قادة من تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" بدأوا يغادرون الموصل مع تقدم القوات العراقية لاستعادة المدينة، متوقعا بقاء جهاديين أجانب فيها لخوض المعارك.

وقال الجنرال غاري فوليسكي عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة من بغداد "لقد شهدنا حركة" لمسؤولين ومقاتلين خارج المدينة في حين ان الاجانب "سيبقون فيها للقتال".

واضاف "هناك مؤشرات على ان مسؤولين غادروا" المدينة مضيفا "نقول لتنظيم الدولة الاسلامية ان قادتهم يتخلون عنهم".

ويقدر وجود بين ثلاثة الاف وخمسة الاف مقاتل من تنظيم الدولة الاسلامية في المدينة، علما بان القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي لا تحاصرها بالكامل. وبالتالي يمكن للجهاديين ان يفروا عبر الغرب نحو مدينة تلعفر العراقية او نحو سوريا.

وفي اكبر عملية عسكرية عراقية في سنوات، استعادت القوات العراقية عشرات القرى، معظمها جنوب وشرق الموصل، كما انها تخطط لهجمات عدة الخميس.

واوضح الجنرال الاميركي ان الجهاديين الاجانب هم الذين سيخوضون المعركة ضد القوات العراقية.

وقال "نعتقد انهم من سيبقى ويقاتل" في المدينة "لان ليس لديهم اي مكان اخر للذهاب اليه. من الصعب بالنسبة اليهم ان يختلطوا بالسكان المحليين".

ولفت الى ان العراقيين سيراقبون كل شخص يغادر الموصل، مؤكدا ان محاولات المقاتلين الاجانب الاختلاط بين النازحين لن تنجح.

وواصلت القوات العراقية الاربعاء تقدمها نحو الموصل، وتستعد خصوصا لاستعادة بلدة مسيحية كبرى تقع قربها ما سيشكل تقدما كبيرا.

واقتحمت القوات العراقية ضواحي قرقوش التي تقع على بعد نحو 15 كلم شمال شرق الموصل.

وقال ضابط عراقي ان قوات من مكافحة الارهاب التي تولت مهمات صعبة خلال عمليات نفذتها القوات العراقية في الفترة الماضية، تستعد للسيطرة على قرقوش.

يشارك عشرات آلاف المقاتلين في تنفيذ عملية استعادة الموصل من الجهاديين الذين يقدر عددهم بما بين ثلاثة آلاف و4500 مسلح داخل المدينة.

وحذر الجيش الروسي الاربعاء من ان الهجوم على الموصل يجب الا يؤدي الى "اخراج ارهابيي" تنظيم الدولة الاسلامية الى سوريا.

وقال الجنرال فاليري غيراسيموف تعليقا على هجوم الموصل الذي لم يبدأ فعليا بعد بحسب رأيه "يجب عدم اخراج الارهابيين من دولة الى اخرى، انما القضاء عليهم في مكانهم".

واضاف "نأمل في ان يكون شركاؤنا في التحالف الدولي مدركين لما يمكن ان يحصل لهذه المجموعات المسلحة من تنظيم الدولة الاسلامية وهي تندحر".