جوال

بن كيران يرفض «الابتزاز» في مشاورات تشكيل الحكومة

رئيس الوزراء المغربي المكلّف

رئيس الوزراء المغربي المكلّف "عبد الإله بن كيران"

الرباط/سوا/ رفض رئيس الوزراء المغربي المكلّف عبد الإله بن كيران الخضوع للابتزاز في تشكيل حكومته المقبلة.

وقال  بن كيران عقب اجتماع عقده أول من أمس، في مقر حزبه «العدالة والتنمية» الإسلامي في الرباط، مع زعيم حزب «التقدم والاشتراكية» نبيل بن عبدالله إن "الابتزاز لن يُ فتح له مجال"، مطالباً بـ "احترام الإرادة الشعبية والقواعد الديموقراطية"، وفقا لما أوردته صحيفة الحياة اللندنية.

وأضاف بن كيران: "لدينا توجه يفرض أن تتأسس الحكومة على منطق من الاحترام التام للإرادة الشعبية، وفي إطار احترام القواعد الديموقراطية"، مؤكداً أن "الابتزاز لا مكان له في هذه الحكومة". ورحب بن كيران بـ "الأشخاص المعقولين" المرشحين للمشاركة في الحكومة، مجدداً رفضه إشراك حزب «الأصالة والمعاصرة» في أي حكومة يقودها.

ولفت إلى أنه "خارج هذا الحزب (الأصالة والمعاصرة) فنحن منفتحون على كل الأحزاب السياسية، بعيداً من منطق الابتزاز ومن مَن يظن أن هذه الحكومة لن تتأسس إلا به".

وكان حزب العدالة والتنمية فاز بـ 125 مقعداً في الانتخابات الاشتراعية الأخيرة، تلاه الأصالة والمعاصرة بمئة ومقعدين.

وخرج بن كيران منتصراً من الجولة الأولى لمشارواته مع الأحزاب، بعد انتزاع جواب إيجابي من زعيم حزب «الاستقلال» حميد شباط عقب لقائهما أول من أمس، في مقر العدالة والتنمية.

وعلى رغم أن شباط أجّل الإفصاح الرسمي عن قرار المشاركة في الحكومة بانتظار اجتماع طارئ للمجلس الوطني للحزب السبت المقبل، بيد أنه قال عقب لقائه وبن كيران: "ماذا جئنا نفعل هنا إذا لم يكن للمشاركة في الحكومة"، مطالباً بالإسراع بالتشكيل لأن مصالح الوطن والشعب تقتضي تسريع إخراج الحكومة إلى حيز الوجود، وكذلك الغرفة الأولى للبرلمان من أجل العمل على القضايا التي ينتظرها الشعب، مؤكداً أن جولات أخرى مع رئيس الوزراء المكلّف ستحدد رسم خريطة الحكومة، من دون أن يحدد ماهية الحقائب التي يطالب بها «الاستقلال».

وأوضح شباط أن حزبه يتطلع إلى حكومة منسجمة ومتفقة على برنامج يجيب عن تساؤلات الشعب المغربي»، مؤكداً أن لقاءه مع بن كيران «كان حديثًا ذا شجون ومر في أجواء أخوية واستحضار للمصلحة العليا للوطن وانتظارات الشعب.

ويعبّد الموقف الإيجابي لشباط الطريق أمام مشاركة «الاتحاد الاشتراكي» في حكومة يقودها بن كيران. وكان لافتاً أن زعيم «الاستقلال» استبق لقاءه مع رئيس الوزراء المكلف باجتماعه إلى زعيم «الاتحاد الاشتراكي» إدريس لشكر الذي كان يفترض أن يكون التقى بن كيران مساء أمس.

وفي حال تحقق مطلب مشاركة أحزاب «الكتلة» الذي رفعه يساريون قبل الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة، سيكون بن كيران نجح فيما اعتقد كثيرون بأنها «مهمة مستحيلة»، وهي ضم أحزاب الحركة الوطنية والإسلاميين في حكومة واحدة. وتضم أحزاب «الكتلة» كلاً من «الاستقلال» (46 مقعداً) و«الاتحاد الاشتراكي» (20 مقعداً) و«التقدم والاشتراكية» 12 مقعداً.

وفيما أكد زعيم «التقدم والاشتراكية» الشيوعي نبيل بن عبد الله ترحيبه بالمشاركة في حكومة يرأسها بن كيران، إذ إن «الأسباب التي ساهمت في مشاركتنا في حكومة 2011 هي ذاتها اليوم»، أعلن شباط ولشكر عن قيام تحالف يجعل من حزبيهما القوة البرلمانية الثالثة متبوعة بتحالف «تجمع الأحرار» (37 مقعداً)، و«الاتحاد الدستوري» (19 مقعداً).

وقال شباط إن وحدة الحزبين العريقين تأتي «للدفاع عن الديموقراطية والتفاعل مع إرادة الشعب المغربي لتحقيق التغيير وتحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية والدفاع عن هوية الوطن وقيمه». وطالب «بتوحيد القوى والصفوف ضد كل أعداء الديموقراطية وإعلاء المصلحة العامة للوطن»، مؤكداً ضرورة حماية الأحزاب الوطنية التي «أصبح وجودها مهدداً». وقال إنه «من دون الاتحاد الاشتراكي والاستقلال لا يمكن أن تكون ممارسة سياسية حقيقية في البلاد».

وقال لشكر إن المغرب «يشهد أزمة سياسية كبيرة، تهم بالدرجة الأولى الممارسة السياسية وتفاعلها مع المواطنين»، مشيراً إلى «خطورة تغييب بعض المؤسسات الدستورية»، معتبراً أن تحالف الحزبين أتى «لدق ناقوس الخطر».

ورفض الزعيم الاشتراكي الحديث عن تقاسم المشهد السياسي، معتبراً أن القطبية «مصطلح صنعه الإعلام ولا وجود له على أرض الواقع».

على صعيد آخر، بدأ ملك المغرب محمد السادس أمس، سلسلة زيارات رسمية ستقوده إلى كل من رواندا وتنزانيا وإثيوبيا، بينما تحاول الرباط استعادة مقعدها في الاتحاد الأفريقي بعد غياب دام 3 عقود بسبب أزمة الصحراء الغربية.