جوال

غزة قررت ان تعيش بكرامة ..د. سفيان ابو زايدة

80-TRIAL- في اليوم السابع عشر للعدوان ، تجاوز عدد الشهداء الـ 700 شهيد غالبيتهم العظمى من المدنيين، و عدد الجرحى تعدى الخمسة الاف جريح، عشرات الاف من المشردين و النازحين الجزء الاكبر منهم السماء غطاؤهم و الارض فراشهم. عائلات كامله تم ابادتها و عائلات اخرى دمرت بيوتها ، احياء كامله تم تهجيرها من بيت حانون شمالا حتى رفح جنوبا مرورا بالشجاعية و البريج و خان يونس الشرقية.
في الجهة المقابلة يدفع الاحتلال ثمنا باهضا ربما اكثر مما كان يتوقع، حتى الان ووفقا للارقام الاسرائيلية قتل ٣٢ ضابط وجندي غالبيتهم من الوحدات المختارة وجرح العشرات جزء منهم جراحه خطيرة، اضافه الى جندي اسرائيلي مفقود اسرائيل تقول او تريد ان تقول انه ليس على قيد الحياة، عدا عن الخسائر في الارواح الناتجة عن اطلاق الصواريخ التي وصلت تقريبا الى كل بقعه في اسرائيل مما ادى الى التسبب في وقوع اضرار مادية و معنوية اكثر مما توقع الاحتلال. 
الاضرار الاقتصادية تقدر بالمليارات حيث شلت الحياة الاقتصادية في كل المدن و البلدات المحيطة في غزة خاصة و بقية المدن و ان كان بشكل اقل. لكن التأثير المؤلم لهم في هذه الحرب هو توقف شركات الطيران الامريكية و غالبية الشركات الاوروبية عن الطيران الى مطار اللد، حيث لاول مرة يجد الاسرائيلي نفسه محاصر غير قادر على السفر بحرية ليذوق ولو بقليل ما يعاني منه الفلسطيني بشكل مزمن. 
هذا الامر شكل انتصارا معنويا للمقاومة الفلسطينية التي مازالت قادرة على اطلاق الصواريخ رغم تقلص عددها في الايام الاخيرة، لكن ما يطلق من هذة الصواريخ ما زال كاف لكي يبقي الاسرائيليين في حالة قلق و توتر دائمين.
الثمن الذي يدفعه اهل غزة كبير جدا و بعد ان تتوقف الحرب سيكتشف العالم حجم الجرائم التي ارتكبت هناك و حجم الدمار الذي سببه القصف الاسرائيلي و حجم الكواراث الانسانية وعمق الجراح التي ستحتاج الى سنوات قبل ان يداويها الزمن.
بعد كل هذا الثمن، وبعد ان يتوقف العدوان لن يقبل احد ان تعود غزة الى ما كانت عليه قبل العدوان. لن تقبل بأقل من فك الحصار بشكل نهائي ودائم. هذا يعني ان ت فتح المعابر بما في ذلك معبر رفح ، ان يكون لها مطار و ان يكون لها ميناء و ان يتمتع اهل غزة ببحرهم وزراعة ارضهم و ان يعاد اعمار ما دمره الاحتلال و معالجة مشاكلها الاقتصادية المزمنه ، اي حل ترقيعي على شاكلة هدوء مقابل هدوء اوفك جزئي للحصار لن يحل المشكلة بل سيكون وصفه للجولة القادمة من المواجهه، التي لن تكون بعد عامين بل اقرب من ذلك بكثير.
فك الحصار عن غزة بشكل كامل يجب ان يكون جزء من عملية اعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني بحيث تكون غزة جزء اساسي من مكونات هذا النظام بما في ذلك انجاز عملية المصالحة بشكل حقيقي و ليس بشكل كاذب كما يحدث اليوم.
من الناحية الاخرى اسرائيل تعتبر نفسها ايضا دفعت و ما زالت ثمنا كبيرا في هذة الحرب . الرأي العام الاسرائيلي سيطلب من نتنياهو و حكومته كشف حساب عما حققته هذة الحرب و هل كانت الانجازات التي تم تحقيقها تساوي ما دفعته اسرائيل من لحمها الحي و من اقتصادها. 
الاهداف الاسرائيلية المعلنة حتى الان هي ازالة خطر الانفاق الحدودية و ازالة او تقليص الخطر الصاروخي و اعادة صيانة قوة الردع الاسرائيلية. دون تحقيق هذة الاهداف لن يستطيع نتنياهو ايقاف العدوان . كل الاهداف التي ذكرت اعلاه لم يتم تحقيق اي منها حتى الان على الاقل ، بل بالعكس في كل ما يتعلق بقوة الردع النتائج حتى اللحظة هي عكسية.
مع ذلك من غير المستبعد ان يتم التوصل الى هدنه انسانية قبل العيد، ربما السبت او الاحد ، لعدة ايام ، يتم استغلالها من قبل الطرفين لالتقاط الانفاس و ربما تتحول هذة الهدنه الى اتفاق دائم لاطلاق النار و فك الحصار.
ما يصعب هذة المهمة هو التجاذابات الاقليمية و غياب دور مصري فاعل يتناسب مع حجم مصر و مكانتها و مسؤليتها السياسية العربية و الاقليمية.
خلال فترة التهدئة ان حدثت من المفترض ان يتم استغلالها لكي تتحول الى تهدئة دائمة او اتفاق دائم و ليس من المستبعد ان تطرح اسرائيل تحد للفصائل الفلسطينة، وخاصة لحركة ال حماس ، انها موافقة على كل المطالب التي طرحها الفلسطينون مقابل شيء واحد وهو تفكيك القوة العسكرية للفصائل. تحد يجب ان تكون الاجابه عليه جاهزة. 41

جميع المقالات تعبر عن وجهة نظر اصحابها، وليس عن وجهة نظر وكالة سوا الإخبارية