جوال
اعلان وطنية هيدر

حي الشجاعية ضحية الانتقام والفشل الاسرائيلي


86-TRIAL- غزة / سوا عيسى محمد/ اختارت اسرائيل حي الشجاعية لتنفيذ أبشع جرائمها ومجازرها منذ عشرات السنين للتغطية على الفشل الذريع لقواتها في النيل من المقاومة والمقاومين.
وقررت قيادة الاحتلال الانتقام من حي الشجاعية الذي يقع شرق مدينة غزة بعد ان كبدتها المقاومة خسائر بشرية فادحة خلال الأيام الأخيرة من العدوان.
ولم يكن الحقد على حي الشجاعية وليدة الصدفة بالنسبة للاحتلال فالاحتلال لا يزال يعتبر الحي الذي يسكنه اكثر من خمسين الف مواطن العدو الاكبر له سيما وانه انجب احمد الجعبري القائد السابق لكتائب الشهيد عز الدين القسام الذي اغتالته قوات الاحتلال قبل اكثر من عام ونصف.
وكان متوقع ان تقدم اسرائيل على تنفيذ مثل هذه المجازر البشعة.
ولاسرائيل حكايات وايام مرة وقاسية مع احمد الجعبري الذي مرغ انف قادتها وهزمهم في اقسى المعارك واكثرها دهاءً وهي معركة التفاوض حول الاسرى وتمكنه من اذلال اسرائيل واجبارها على اطلاق سراح أكثر من الف معتقل ممن كان يتعذر خروجهم الا وهم أموات.
ولم يبعد قادة اسرائيل عن توراتهم والذين يستلهمون منها قتل العرب والاطفال والنساء وظلوا متسمكين بأشهر ما جاء به مزيفوها بأنك لا تأمن العربي الا بعد موته باربعين عاماً وعلى ما يبدو فإن احمد الجعبري في قبره لا يزال يمثل خطراً وهاجساً لهم ولذا قرر هؤلاء الانتقام من اطفالها ونسائها وشيوخها وبيوتها واشجارها وشوارعها.
236

الأخبار الأكثر تداولاً اليوم