جوال

(صور) غزة: حياة 14 ألف طفل بمستشفى الرنتيسي في خطر والصحة توضح

طفل مريض بالكلى في مستشفى الرنتيسي

طفل مريض بالكلى في مستشفى الرنتيسي

غزة / خاص سوا/ قال د. بكر قاعود اخصائي أعصاب بمستشفى الرنتيسي، إن حياة 14 ألف طفل من أصحاب الأمراض المزمنة معرضة للخطر بعد قرار تفريغ المستشفى.

وأصدرت وزارة الصحة بغزة قراراً يقضي بنقل قسم الولادة إلى قسم الباطنة في مجمع الشفاء الطبي، فيما سيتم نقل الأخيرة إلى مستشفى الرنتيسي بغزة ونقلها إلى مستشفى النصر للأطفال.

وأكد قاعود خلال اتصال هاتفي مع وكالة "سوا" الإخبارية، رفض المستشفى الشديد لهذا القرار، مشدداً على أنه يهدد حياة المرضى الأطفال.

 

اطفال مرضى

 

وأشار إلى أن مستشفى الرنتيسي يشتمل على 9 أقسام، تضم أكثر من 14 ألف طفل مما يعانون من أمراض مزمنة مثل ( القلب، والأورام والسكري، والعصب)، لافتاً إلى أنها تعتبر المركز الرئيسي الذي يستقبل حالات الأمراض المزمنة من جميع المراكز الصحية في القطاع.

واعتبر هذا القرار بمثابة "اعدام لتقديم الخدمات الصحية لآلاف المرضى الأطفال"، مشيراً إلى أن المرضى وأهاليهم والطاقم الطبي يهددون بتنفيذ اعتصامات داخل المستشفى وإيقاف العمل بالمستشفى.

 

 

بدوره، قال د. يوسف ابو الريش وكيل وزارة الصحة بغزة، إن هذا القرار جاء بسبب الظروف المفاجئة التي حلّت بقسم الولادة في مجمع الشفاء الطبي.

وأشار أبو الريش في حديثه لوكالة "سوا"، الإخبارية، إلى وجود اكتظاظ بأعداد المرضى في قسم الولادة، وهو ما استدعى ضرورة إخلاءه، لافتاً إلى أن القرار جاء لاحتواء الازمة.

وأوضح أن هذه الاجراءات تؤثر سلباً على تقديم الخدمات الصحية، بما في ذلك الأطفال الولادة وغيرها، داعيًا الجهات المعنية والمختصة إلى التدخل وإيجاد الحلول اللازمة لإنشاء المبنى الجديد لقسم الولادة.

 

 

وأضاف " نحن أمام أزمة صعبة ونحتاج لإفراغ 100 سرير في مجموعة اماكن منها مستشفى الرنتيسي الذي سيحوي جزء من هذه الازمة"، مشيراً إلى أنه تم التواصل مع وزارة الصحة في رام الله ووضعها في الصورة التي يعيشها مجمع الشفاء وقسم الولادة.