جوال

حماس: اتصالات مصرية لوقف التصعيد العسكري ضد غزة

86-TRIAL- غزة / سوا / قال متحدث باسم حركة " حماس " إن هناك اتصالات مصرية مع قيادة الحركة لوقف التصعيد العسكري الجاري ضد قطاع غزة.
وأوضح سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة "حماس" في تصريح لوكالة "الأناضول" التركية مساء اليوم الخميس أن مسؤولين مصريين تواصلوا اليوم مع قيادة "حماس" لوقف التصعيد العسكري الجاري ضد غزة.
وبين أن "حماس" أكدت على أنها ليست معنية بتصعيد الأوضاع، وحملت إسرائيل المسؤولية الكاملة عن التصعيد الجاري.
وهدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حركة "حماس" بتوجيه ضربة قوية لقطاع غزة، إذا لم يتوقف ضرب الصواريخ تجاه جنوب إسرائيل.
وقال نتنياهو إن إمامه خيارين في قطاع غزة لا ثالث لهما إما وقف إطلاق الصواريخ من القطاع أو الرد بالقوات البرية.
ونقل عوفير جندلمان، المتحدث باسم نتنياهو عن الأخير قوله: "لدينا خياران: الأول هو أن يتوقف إطلاق النار على بلداتنا في الجنوب وعندئذ ستتوقف عملياتنا والهدوء الذي ساد منذ عمود السحاب (عملية عسكرية شنتها تل أبيب على غزة في نوفمبر/تشرين ثاني 2012) يستمر".
ومنذ اختفاء ثلاثة مستوطنين يوم 12 يونيو/حزيران الماضي، والعثور عليهم يوم الاثنين الماضي قتلى، يشن الجيش الإسرائيلي عملية عسكرية، تشمل قصف مناطق متفرقة في غزة؛ ما أسقط قتلى وجرحى، فضلا عن اعتقال أكثر من 500 فلسطيني، معظمهم من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، في الضفة الغربية.
ولم تعلن أية جهة فلسطينية مسؤوليتها عن اختطاف وقتل المستوطنين، غير أن إسرائيل حملت "حماس" المسؤولية، واتهمت من تقول إنهما اثنين من نشطاء الحركة في الخليل، وهما: عامر أبو عيشة ومروان القواسمي، بالوقوف وراء اختطاف المستوطنين الثلاثة وقتلهم، وهو الاتهام الذي رفضته حماس. 163