جوال

سلطة النقد تنظم معرضاً بعنوان "معرض الحياة"

رام الله / سوا / تحت رعاية محافظ سلطة النقد الدكتور جهاد الوزير، افتتح نائب المحافظ الدكتور شحادة حسين معرضاً خيرياً بعنوان "معرض الحياة" بالتعاون مع "مشغل الحياة" للمطرزات التابع لجمعية "الحياة لمكافحة مرض السرطان" في البيرة، وكل من برنامج "إرادة" للتأهيل والتدريب المهني، وجمعية "أطفالنا للصم" في غزة . ويأتي تنظيم المعرض انطلاقاً من حرص سلطة النقد على تعزيز مبدأ المسؤولية الاجتماعية، ودعماً ومساهمة للأعمال الخيرية التي تعود بالنفع على الصالح العام.

وأشاد الدكتور شحادة حسين بفكرة المعرض ودوره في تعزيز المسؤولية الاجتماعية، مقدماً الشكر للجمعيات المشاركة فيه والتي تؤدي دوراً مهماً في المجتمع الفلسطيني. وأمّ المعرضين موظفو سلطة النقد بمقريها في رام الله وغزة، الذين اطلعوا على المعروضات والمشغولات اليدوية والمطرزات وأبدوا إعجابهم بمستواها وجودتها والإبداع الذي تم تحقيقه أثناء إنتاجها وإتاحة الفرصة لهم لإمكانية الشراء المباشر من هذه المنتجات دعماً ومساهمة لهذه الجمعيات الخيرية، حيث أن ريع هذه المعارض تعود كاملة لصالح الجمعيات المشاركة بالمعرض.
والجدير بالذكر أن كافة المشغولات اليدوية والمطرزات التي تم عرضها في المعرض تم صنعها إما بأيادي نساء مصابات بمرض السرطان أو أحد أفراد عائلاتهن أو أحد مصابي الحروب على غزة أو من الأطفال الصم، وهذا العمل يعتبر مصدر دخل لهم ولعائلاتهم.
وتعود فكرة تأسيس جمعية "مركز الحياة لمكافحة مرض السرطان" للعام 2010، نتيجة لانتشار هذا المرض داخل المجتمع الفلسطيني، مما يستدعي تضافر كافة الجهود الرسمية والأهلية لمكافحة مرض السرطان سواء من ناحية توفير العلاج اللازم أو من ناحية توفير الإسناد والعون للمرضى ولعائلاتهم وتفهم معاناتهم.
أما جمعية "أطفالنا للصم" فقد تأسست عام 1992، في مدينة غزة بهدف مساعدة الأطفال والبالغين الصم وضعاف السمع في الحصول على فرصهم في التعليم والتأهيل والتدريب المهني، وتعتبر الجمعية المرجع الرئيس ومركزاً للموارد فيما يتعلق بالصمم لمعظم المراكز والمؤسسات والعيادات والمستشفيات العاملة في قطاع غزة. ويعمل في الجمعية أكثر من 160 موظفاً وموظفة يشكل الصم منهم أكثر من 45%.
وتأسس برنامج إرادة للتأهيل والتدريب المهني في عام 2012 في مدينة غزة، بهدف تقديم خدمات للتأهيل والتدريب المهني للأشخاص ذوي الإعاقة وخاصة مصابي الحروب التي شنها الاحتلال الإسرائيلي على غزة، بما يساعد في تخريج كوادر مهنية ماهرة لتغطية احتياجات سوق العمل وتحسين فرص التشغيل، وذلك لتحقيق الدمج الاجتماعي والاقتصادي وتكافؤ الفرص.
يشار إلى أن سلطة النقد دأبت على إطلاع موظفيها على تطورات وإبداعات المجتمع الفلسطيني من خلال إقامة معارض وفعاليات داخلية شملت التراث الفلسطيني والفن التشكيلي ومشاريع ومنجزات ذوي الاحتياجات الخاصة والحرف اليدوية.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم