جوال

ميلان يضع حدا لسلسلة انتصارات لاتسيو على ملعبه في الكالتشيو


ميلان / سوا / نجح فريق ميلان بتحقيق فوز كبير على مضيفه لاتسيو 3-1 في اطار مباريات الجولة الحادية عشر من الدوري الايطالي لكرة القدم، ليلحق بفريق العاصمة الايطالية أول هزيمه على أرضه هذا الموسم، حيث حقق لاتسيو الفوز في اللقاءات الخمس التي خاضها على ملعبه في الكالشيو منذ انطلاق الموسم.

وسجل لميلان كل من بيرتولاتشي وميكسيس وباكا، فيما سجل للاتسيو كيشنا، ليرتفع رصيد ميلان إلى 19 نقطة يحتل بهم المركز السادس، فيما توقف رصيد لاتسيو عند 18 نقطة يحتل بهم المركز السابع.

المدرب بيولي المدير الفني للاتسيو اضطر لاختيار تشكيلته في ظل غياب دي فري وبارولو وكيتا دياو فاعتمد على طريقه المفضلة (4-2-3-1) بوجود الالماني المخضرم كلوزه في المقدمة ومن خلفه الثلاثي كاندريفا واندرسون وسافيتش.

فيما اختار ميهايلوفيتش الاعتماد على طريقته المفضلة (4-3-3) بوجود الثلاثي باكا وبونافينتورا وتشيرشي في المقدمة في ظل غياب بالوتيلي ومينيز للإصابة، كما واصل المدرب الصربي الاعتماد على الحارس الشاب دوناروما بدلاً من المخضرم لوبيز بعدما نجح الأول قبل ايام في اخراج الميلان بشباك نظيفه للمرة الأولى منذ بداية الموسم.

الفريقان دخلا المباراة بحذر واضح فحرصا على تأمين دفاعتهما ومحاولة اغلاق الثغرات الممكنة من خلال التمركز الزائد في وسط الملعب مع نشاط أعلى نسبياً لمهاجمي ميلان مقارنة بأصحاب الأرض.

اللعب البطيء وقلة التحرك بدون كرة كانت هي السمة الرئيسية للمباراة، فقلت الهجمات واختفت الخطورة ولكن ثلاثي هجوم ميلان لم يستسلم وحاول قدر الامكان تغيير الايقاع للأفضل.

وفي الدقيقة 25 نجح اللاعب اندريا بيرتولاتشي في تسجيل الهدف الأول لميلان مستغلاً خطأ الحارس ماركيتي في التعامل مع تسديدة تشيرشي وسوء تمركز مدافعي لاتسيو داخل منطقة الجزاء ليتابع الكرة ويسكنها شباك لاتسيو لتصبح النتيجة تقدم الروسونيري بهدف دون مقابل.

ولم يتغير اداء لاتسيو كثيراً بعد الهدف فظل لاعبي ميلان هم الأكثر تحركاً والأفضل انتشاراً فيما ظل لاعبي لاتسيو في حالة توهان غير معلومة الأسباب.

واستمرت الأمور كما هو عليه حتى اطلق الحكم انطونيو داماتو صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتقدم ميلان بهدف دون مقابل.

المدرب بيولي مع بداية الشوط الثاني اجرى تبديلاً سريعاً باخراج لاعب الوسط اونازي والدفع بكاتالدي بدلاً منه في محاولة لتنشيط وسط الملعب واعادة الحركة والنشاط الغائب عن فريقه طوال الشوط الأول.

وبعد 6 دقائق على بداية الشوط الثاني اجري ميهايلوفيتش تبديلاً اضطرارياً باخراج البرازيلي اليكس والدفع بالفرنسي ميكسيس بدلاً منه ليكافيء الأخير مدربه بتسجيل هدف ميلان الثاني من أول لمسه له بعد نزوله عبر رأسية قوية ليحسم ميلان المباراة عملياً في ظل سوء مستوى لاعبي لاتسيو.

بعدها هدأ ايقاع اللعب تماماً في ظل اطمئنان لاعبي ميلان على اقترابهم من حصد نقاط اللقاء كاملة، فيما حاول لاعبي لاتسيو العودة من جديد وتسجيل هدف يقرب المسافات ولكن كانت المحاولات كلها عشوائية وفرديه غير مكتملة ليستمر تقدم ميلان بهدفين دون مقابل.

وفي الدقيقة 79 يضيف الكولومبي كارلوس باكا اسمه ضمن هدافي اللقاء بتسجيل الهدف الثالث لميلان بعدما تلقى تمريرة طويلة من زميله بونافينتورا انفرد على اثرها بالمرمى وقام بمرواغة ماركيتي الذي يقدم واحداً من اسوأ مواسمه في الاعوام الاخيرة ليهز بعدها شباك فريق العاصمة.

ورد بعدها بدقيقتين كيشنا لاعب لاتسيو بتسجيله هدف شرفي لفريقه لاتسيو بتسديدة يساريه لتصبح النتيجة تقدم ميلان 3-1.

ومرت الدقائق المتبقية دون جديد حتى اطلق الحكم صافرته معلناً نهاية المباراة بفوز ميلان على لاتسيو بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم