جوال
اعلان وطنية هيدر

"عدم الانحياز" تدعو مجلس الأمن لمعالجة الأوضاع بالقدس


القدس / سوا / دعت حركة عدم الانحياز، المجتمع الدولي للعمل بشكل جماعي وعلى الفور لإجبار إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، على وقف ممارساتها الهدامة و"غير القانونية".

وطالبت خلال اجتماع مكتبها التنسيقي (NAM)، في مقر الأمم المتحدة، بحضور جميع الدول الأعضاء في الحركة، مجلس الأمن الدولي، بالقيام بواجباته وفقا للميثاق لمعالجة هذا الوضع، الذي لا يزال يشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين، بما في ذلك الوضع الخطير في القدس المحتلة.

وشددت على ضرورة اتخاذ مجلس الأمن إجراءات عاجلة لتنفيذ قراراته وللتصدي لهذه التطورات الهامة والمضي قدما لإيجاد حل سلمي وفقا لقرارات الأمم المتحدة ومبدأ الأرض مقابل السلام، ومبادرة السلام العربية.

وأدانت بشدة أعمال العنف والاستفزاز والتحريض من قوات الاحتلال الإسرائيلي والمتطرفين في الحرم الشريف، التي تهدد بمزيد من زعزعة استقرار الوضع الهش بالفعل مع عواقب بعيدة المدى.

وأكدت ضرورة الاحترام الكامل لقدسية الحرم الشريف ووضعه التاريخي الراهن من جميع الأطراف وإلى احترام حقوق المصلين المسلمين للعبادة في سلام في الحرم الشريف، بعيدا عن العنف والتهديدات والاستفزازات.

وأشارت إلى قرار مجلس الأمن القاضي بأن جميع التدابير التي تتخذها إسرائيل، التي تهدف إلى تغيير التركيبة والطابع الديموغرافي ووضع القدس الشرقية وبقية الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 "غير قانونية".

وأكدت أن القدس هي جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967، مشيرة الى رفض المجتمع الدولي لضم إسرائيل "غير الشرعي" لمدينة القدس.

ولفتت إلى أن جميع أنشطة الاستيطان الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس، تشكل انتهاكات جسيمة للقانون الدولي، بما في ذلك القانون الإنساني الدولي وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة ذات الصلة والرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية الصادر في يوليو 2004.

وأكدت حركة عدم الانحياز أن استمرار حملة الاستيطان الإسرائيلية غير القانونية لا يزال يشكل العقبة الرئيسية للسلام ويقوض كل الجهود المبذولة لاستئناف عملية سلام ذات مصداقية.

يذكر أن سفير فلسطين ورؤساء المجموعات السياسية في الأمم المتحدة، أكدوا لدى لقائهم الأمين العام  للأمم المتحدة بان كي مون، على ضرورة التدخل لوقف العدوان الإسرائيلي على الحرم الشريف والمسجد الأقصى.


الأخبار الأكثر تداولاً اليوم