جوال

تدهور الحالة الصحية للأسير أبو دياك

رام الله /سوا/ قال نادي الأسير، اليوم الخميس، إن تدهورا جديدا طرأ على الحالة الصحية للأسير سامي أبو دياك، وإن أطباء الاحتلال في مشفى "أساف هاروفيه" غير قادرين على السيطرة على التسمم الذي أصيب به وارتفاع درجة حرارته.

وأشار، في بيان صحفي، إلى أن الوضع الصحي الذي وصل إليه الأسير هو نتيجة للإهمال الطبي الذي تعرّض له بعد خضوعه لعملية جراحية لاستئصال ورم في الأمعاء في مشفى "سوروكا" في الرابع من الشهر الجاري، ونقله منها إلى "عيادة سجن الرملة" الفقيرة بأبسط التجهيزات الطبية قبل إتمام العلاج والتأكد من تماثله للشفاء التام.

وفي هذا السياق، حمّل النادي المسؤولية الكاملة لسلطات الاحتلال ومصلحة سجونها عن حياة الأسير أبو دياك.

يشار إلى أن الأسير أبو دياك (33 عاماً)، من جنين، وكانت قد تدهورت حالته الصحية بشكل مفاجئ في الثالث من الشهر الجاري، ونقل من سجن "ريمون" إلى مشفى "سوروكا" في حينه، وهو محكوم بالسجن لثلاثة مؤبدات و30 سنة، ومضى على اعتقاله في سجون الاحتلال (13) عاماً.