عبدالله رشدي يثير الجدل على "تويتر" وهجوم حاد بعد انتقاده لموكب المومياوات

الداعية عبدالله رشدي

شن رواد مواقع التواصل الاجتماعي هجوماً حادًا على الداعية الإسلامي عبد الله رشدي، بعد نشره عدد من المنشورات عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، يهاجم فيه موكب المومياوات الملكية.

وقال رشدي في تغريدة تزامنت مع إقامة الموكب: " هي مصرُ العربيةُ الإسلاميةُ..هذه هويتنا..شاء من شاء وأبى من أبى"، حسب قوله.

وتابع الداعية المصري في تغريدة لاحقة: "فرحانين بحضارة سبعة آلاف سنة..فرحانين بعراقة تاريخنا..بس دا مش هيغير من هويتنا شيء..هويتنا العربية..هويتنا الإسلامية..فأنا فخور بوطني..فخور بعراقة تاريخي..مستمسك بعروبتي وإسلامي. يعني لن نترك تاريخنا بلا عناية ولكننا لن ننفصل عن هويتنا بحالٍ من الأحوال، وإذا غضب بعضهم فمعلش"، على حد تعبيره.

وأضاف رشدي: "الأصوات الكاسدة التي تزعم أن الفتح الإسلامي كان احتلالا وأن العرب دخلاء على مصر وأن اللغة العربية يجب تغييرها، وأن هوية الدولة يجب أن تتغير..هذه الأصوات لا قيمة لها..ولن يُؤتي صياحُ أصحابِها ثمرتَه. نفرح بتاريخنا وحضارتنا وعراقتنا، ونستمسك بهويتنا العربية الإسلامية..حفظ الله مصر"، حسب قوله.

وأثار رأي الداعية المصري ردود فعل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ هاجمه العديد من المغردين مقارنين بين موقفه من هذا الموكب ومن المسلسلات التركية، في حين أكد آخرون أن مصر للفراعنة قبل أن تكون عربية.

ويذكر أنه عقد مساء اليوم السبت موكب لنقل المومياوات الملكية، إذ تم نقل 22 مومياء ملكية من المتحف المصري بالتحرير إلى مكان عرضها الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية بمنطقة الفسطاط.

 

المصدر : CNN بالعربية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد