صحيفة: الجهاد تدرس المشاركة في الانتخابات من خلال عملية التصويت

تقارير قالت إن قيادة الجهاد الإسلامي تدرس المشاركة تصويتا بالانتخابات المقبلة

 ذكرت صحيفة محلّية، أن الأطر القيادية داخل حركة الجهاد، لا تزال تدرس إمكانية المشاركة في الانتخابات من خلال عملية التصويت وليس ترشيح قائمة ممثلة عنها.

وأفادت صحيفة "القدس" نقلاً عن مصدر بحركة "الجهاد" قوله إن "الحركة، ورغم قرارها الواضح بعدم المشاركة، قد تتوافق داخليًا على دعم قائمة معينة في الانتخابات المقبلة، لكن هذا القرار لا يزال قيد البحث، وهناك معارضة كبيرة له، خاصةً على مستوى القاعدة الجماهيرية للحركة ونشطائها وكوادرها".

وأشارت الصحيفة إلى أن "القرار سيتخذ قريبًا"، مشيرًا إلى أن "بعض الفصائل حثت قيادة الحركة على المشاركة تصويتًا بالانتخابات بعد قرارها بعدم المشاركة". فيما قال مصدر آخر إن "الموقف ضبابي، ولكن سيحسم الشهر المقبل، والأغلبية ترفض مثل هذا الخيار".

وكان زياد النخالة، أمين عام حركة الجهاد الإسلامي، قال يوم الجمعة الماضي خلال مقابلة متلفزة إن حركته "حتى اللحظة لم تقرر ولم توجه أعضاءها في أي اتجاه تريد الذهاب إليه بشأن الانتخابات"، لترجيح كفة على أخرى.

وأضاف: "فضلنا عدم المشاركة في الانتخابات ليس فقط انطلاقا من وجود اتفاق أوسلو بل أيضا للمخاطر التي سوف تترتب على هذه الانتخابات أو النتائج التي ستحملها".

وتابع: "على الفصائل الفلسطينية أن تكون واضحة في برامجها الانتخابية وتوضح للشعب الفلسطيني أين ستأخذه بعد الانتخابات".

وفي 8 و9 فبراير/شباط الجاري، أجرت الفصائل الفلسطينية وشخصيات مستقلة، حوارا داخليا في العاصمة المصرية القاهرة ، أفضى إلى التوافق على عدد من النقاط بشأن الانتخابات، وأبرزها: محكمة الانتخابات، والحريات العامة، وضمان النزاهة والشفافية، واحترام النتائج.

وحسب مرسوم رئاسي سابق، من المقرر أن تُجرى الانتخابات الفلسطينية، على 3 مراحل خلال العام الجاري: تشريعية في 22 مايو/أيار، ورئاسية في 31 يوليو/تموز، وانتخابات المجلس الوطني في 31 أغسطس/آب.

المصدر : صحيفة القدس

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد