ضخ 5 ميغاواط لبلدية طولكرم بعد تشغيل محطة كهرباء كفر اللبد- بلعا

ec1b71f2-cb72-4c46-8444-7a744ee314d0.jpg

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية خلال اتصال هاتفي، اليوم الاثنين، مع محافظ طولكرم عصام أبو بكر، ورئيس سلطة الطاقة ظافر ملحم، ورئيس بلدية طولكرم محمد يعقوب، على وضع احتياجات أهالي محافظة طولكرم على رأس أولويات مجلس الوزراء، موضحاً أن ضخ (5) ميغا واط من الكهرباء إلى بلدية طولكرم، سيساهم بحل الأزمة التي أرقت المجتمع الكرمي.

حيث تستمر الجهود والعمل لتذليل العقبات من أجل الوصول إلى حل جذري وكامل لأزمة الكهرباء على مستوى المحافظة، مع رصد التمويل الخاص لمشروع بناء الخط من صرة إلى طولكرم، وغيرها من المشاريع التي تقوم عليها الحكومة من خلال سلطة الطاقة.

جاء اتصال اشتية، بعد العمل على تشغيل نقطة ربط الكهرباء (كفر اللبد– بلعا) عند حاجز "عناب" شرق محافظة طولكرم اليوم الاثنين، والتي تم من خلالها ضخ 5 ميغا واط لبلدية طولكرم، كحل مؤقت لمشكلة انقطاع التيار الكهربائي في المدينة.

وقال المحافظ عصام أبو بكر: إن المطالب المحقة باستخدامات الكهرباء بمحافظة طولكرم لاقت اهتماما كبيراً من الرئيس محمود عباس، وبمثابرة وعمل جاد وبإشراف مباشر من رئيس الوزراء محمد اشتية، وكافة المكونات في هذه المحافظة، والذين نشكرهم على تعاونهم، مع الشكر لرئيس سلطة الطاقة، وتحقيقه لهذه المرحلة الجزئية من الحل للعجز بالقدرة الكهربائية، ولجميع المكونات، بما فيها بلديات كفر اللبد وبلعا، وطولكرم، والترتيب الذي تم لتحقيق هذا الإنجاز، والذي من شأنه أن يترك الأثر الطيب في المحافظة.

وأشار إلى أن هذا الحل جزئي وليس شاملا، بل سيكون هناك خلال الأشهر المقبلة حلول جذرية، مشيدا بجهود الوسط الفتحاوي من أمين سر حركة فتح بطولكرم إياد جراد وأعضاء الإقليم، وعضو المجلس الثوري مؤيد شعبان، وعصام القاسم مستشار رئيس الوزراء، وبلديات طولكرم وبلعا وكفر اللبد، وكل الشركاء الذين تعاونوا لإنجاز هذا الأمر.

وقال رئيس سلطة الطاقة والموارد الطبيعية ظافر ملحم، اليوم مميز للجميع، رغم أنه حل مؤقت ومرحلي لكنه سيعالج العجز الكهربائي لمدينة طولكرم حتى الصيف المقبل، حيث سيتم ضخ 5 ميغا واط لبلدية طولكرم، مؤكدا أن هذا الحل لن يكون على حساب أي بلدية أخرى سواء بلديتا بلعا او كفر اللبد، وسيتم تأمين القدرات اللازمة لكلا البلديتين ولن يكون هناك انقطاع للكهرباء، وهذه المعالجة المرحلية ستشمل أيضا البلديتين، شاكرا لهما تعاونهما الكامل في عملية توصيل الخط السابق، والذي تم من خلاله تزويد طولكرم بحوالي 2 ميغا واط.

وأضاف، حاليا المرحلة الثانية ستكون قريبا جدا بعد التوصل والحصول على الموافقات اللازمة من جميع الأطراف، وهي الحل الاستراتيجي المؤقت الذي سيمتد لثلاث سنوات والمتمثل ببناء الخط ناقل ورابط بين محطة صرة ومدينة طولكرم، وسيوفر حوالي 40 ميغا واط، أي حتى عام 2025 ستكون هناك كمية كافية من الطاقة الكهربائية لبلدتي بلعا وكفر اللبد ومدينة طولكرم، دون تمييز، وهذا سيساهم في إنعاش الحركة الاقتصادية والصناعية في طولكرم.

وأوضح أن مواد المشروع جاهزة عند سلطة الطاقة، وسيتم المباشرة بالتنفيذ فورا بعد أخذ الموافقات، مشيرا الى أن رئيس الوزراء محمد اشتية وعلى رأس جلسة الوزراء اليوم، أقر مبلغ مليوني شيقل للأعمال المدنية لهذا المشروع، وكان طلبه أن يتم عرض الموضوع على الحكومة مباشرة، وليس اتباع الطرق التقليدية لإقرار هذا المبلغ.

وأشار ملحم الى أن المشروع الثالث لمدينة طولكرم، سيكون خلال شهر أيلول القادم بتنفيذ نقطة ربط ثالثة للمدنية بين الجانب الإسرائيلي، ونقطة ربط جديدة، وقال: "قمنا بدفع مليون و400 ألف شيقل رسوم لهذا المشروع، ولكن حدث اعتراض من أراضي 1948 حال دون تنفيذها حتى الآن"، لافتا إلى أن من خلال المشروع سيتم إضافة 20 ميغا واط للمدينة، ستساهم في حل مشكلة الكهرباء فيها.

وأوضح أن هذه المشاريع كلها ستفي بالغرض حتى 2025-2027، وقال: "نحن في سلطة الطاقة نقوم بالتخطيط ما بعد عام 2027، وهناك مخطط لبناء محطة تحويل على الضغط العالي بين محافظتي طولكرم وقلقيلية قادرة على توفير 100 ميغا فولت أمبير للمحافظتين حتى تلبي النمو الطبيعي للطلب على الكهرباء، هذه مشاريع إستراتيجية تساهم في تلبية احتياجات المواطنين"، وأضاف، نحن الآن تخطينا عملية معالجة النقص، والعمل يجري لتوفير كميات زيادة واحتياطا للكهرباء لتلبية النمو الطبيعي للطلب على الطاقة الكهربائية.

وأشار ملحم، أنه تم تشغيل 4 محطات تحويل في الضفة، في دورا ويطا والظاهرية في الخليل، وحل مشكلة كهرباء رام الله بتحويل محطة قلنديا، حيث وصل العجز 40 ميغا واط، وفي نابلس أيضا التي كانت تعمل على المولدات، ومن محطة صرة سيتم معالجة جزئيا لمشكلة طولكرم، إلى حين تشغيل محطة خاصة لمحافظتي طولكرم وقلقيلية.

وقال: "قريبا سنفذ مشاريع لإنتاج الطاقة الكهربائية، بواسطة المصادر التقليدية والمتجددة"، داعيا البلديات إلى الاهتمام وتسهيل الاستثمار في هذه المشاريع حتى نساهم في الانفكاك تدريجيا عن المصدر الإسرائيلي وعن مصادر أخرى غير إسرائيلية وتكون مصادرنا فلسطينية بحتة قادرة على تلبية احتياجاتنا.

وأضاف هناك بعض الإجراءات بحاجة إلى إتباعها وبعض المشاكل بحاجة لمعالجة، معربا عن أمله أن يكون هناك نظام كهربائي متكامل قادر على تلبية احتياجات المواطنين، لافتا أن العمل على معالجة وتوفير مصادر الكهرباء يتم بناء على توجيهات من رئيس الوزراء والحكومة.

وتطرق ملحم إلى مشروع ربط مع المملكة الأردنية الهاشمية، حيث تم الانتهاء من 80 % من المشروع، والذي سيوفر 80 ميغا واط من الطاقة الكهربائية لفلسطين، بعد أن كنا في السابق نأخذ منهم 36 ميغا واط، على أنه سيتم في المرحلة الثالثة أخذ 160 ميغا واط لتزويد محافظات رام الله والقدس وأريحا بالتيار الكهربائي.

وتقدم ملحم بالشكر لكل من ساهم في هذا الموضوع، بمساهمة من الشركاء شركة كهرباء الشمال، الشركة الفلسطينية لنقل الكهرباء، وبلدية طولكرم وسلطة الطاقة والمحافظ وتوجيهات مباشرة من رئيس الوزراء الذي تابع الموضوع، وكانت توجيهاته واضحة جدا بضرورة الاستعجال في معالجة وحل هذه الأزمة، حتى لو مؤقتا.

من جانبه، أشار رئيس البلدية محمد يعقوب، إلى أن شبك مدينة طولكرم بــ(5) ميغا واط من الكهرباء زيادة على القدرة الكهربائية ستخفف من أزمة الكهرباء في مدينة طولكرم والتي عانى منها أهلنا في المدينة خلال السنوات الماضية، لافتا إلى أنه بجهود رئيس الوزراء محمد اشتية، والمحافظ أبو بكر، وحركة فتح، ورئيس سلطة الطاقة، ووزير الحكم المحلي مجدي صالح، وكل الدوائر الرسمية، مؤكدا أهمية الاستمرار بهذه الجهود للحصول على الطاقة الكاملة من الكهرباء لحل هذه الأزمة بكل جذري وكامل.

المصدر : وكالة وفا

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد