بيت الصحافة ينظم لقاءً حواريًا حول تقرير وزارة الإعلام للعام 2020

لقاء حواري حول تقرير وزارة الإعلام للعام 2020

نظم بيت الصحافة – فلسطين، يوم الثلاثاء 12 يناير 2021، لقاءً حواريًا بعنوان "واقع الحريات الإعلامية" للحديث عن التقرير السنوي حول انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين الفلسطينيين الصادر عن وزارة الإعلام الفلسطينية للعام 2020، ضمن أنشطة مشروع "الصحفيون لديهم قوة" الممول من حكومة كندا.

واستضاف اللقاء الذي نظم عبر تقنية "زوم" الدكتورة نداء يونس رئيسة وحدة العلاقات العامة والإعلام في وزارة الإعلام، وشارك من قطاع غزة ضمن إجراءات الوقاية والسلامة من فيروس كورونا، الأستاذ بلال جاد الله رئيس بيت الصحافة، والمحامي عبد الله شرشرة (منسق وحدة الحماية القانونية للصحفيين) التابعة لبيت الصحافة، والأستاذة هنادي علوان منسقة مشروع (الصحفيون لديهم قوة) بالإضافة لعدد من الصحفيين والصحفيات وخريجي كليات الإعلام ومحامين وقانونيين.

وافتتح اللقاء الأستاذ بلال جاد الله، بتوجيه الشكر لوزارة الإعلام الفلسطينية على جهودها في إعداد التقرير السنوي حول انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين والصحفيات في فلسطين، مشددًا على أهمية مثل هذه التقارير والتي من شأنها أن تُظهر للعالم الوجه الحقيقي للاحتلال الإسرائيلي الذي يُصر حتى هذه اللحظة على مواصلة انتهاكاته بحق الصحفيين الفلسطينيين و على منع إدخال أدوات السلامة المهنية للصحفيين والصحفيات ومنعهم من حرية التنقل والحركة وكذلك حقهم في العلاج حال تعرضهم للإصابة.

ومن جانبها استعرضت الدكتورة نداء يونس التقرير بتفاصيله واستمعت لملاحظات المشاركين ، مؤكدة أن عام 2020 لم يكن طبيعيًا لما تعرض له الجميع ومنهم الصحفيين والصحفيات وكذلك بسبب تفشي جائحة كورونا حول العالم.

وفي الحديث عن تقرير الانتهاكات الذي صدر عن وزارة الإعلام، أكدت يونس أن التقرير سيصدر باللغة الانجليزية أيضًا وشددت على أن هناك إشكالية في تطبيق المعاهدات الدولية المُتعلقة بالصحفيين في فلسطين، مؤكدة على أن الاحتلال الإسرائيلي يستهدف الصوت الفلسطيني الحر والصحفي الذي ينقل ما يحدث على الأرض، في محاولة لكشف ما يرتكبه الاحتلال من انتهاكات بحق الشعب الفلسطيني.

وبدوره قال المستشار القانوني عبد الله شرشرة، إن التقرير يمثل وثيقة رسمية، من المهم ترجمتها للغات العالم المختلفة، والطلب من سفارات دولة فلسطين تعميم هذه التقارير على الدول لفضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي، مما يُعزز الرواية الفلسطينية وكشف حقيقة ما ينقله الإعلام الإسرائيلي ضد الفلسطينيين. 

وأكد شرشرة، على أنه من الضروري مطالبة مجلس الأمن بتطبيق قرار رقم 2222/2015م، بشأن حماية الصحفيين والعاملين في وسائل الاعلام والأفراد المرتبطين بها في النزاعات المسلحة.

للاطلاع على  التقرير السنوي لانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين الفلسطينيين والمؤسسات الإعلامية الصادر عن وزارة الإعلام خلال عام 2020 من كانون الثاني/2020 - حتى كانون الأول/2020أضغط هنا.

zueye.jpeg
ySUbU.jpeg
xtbY2.jpeg
TbtTR.jpeg
p4B5W.jpeg
qCcht.jpeg
Kpqv9.jpeg
oPQiM.jpeg
HY1zw.jpeg
5GGyk.jpeg
5KqWA.jpeg
4BnM6.jpeg

المصدر : وكالة سوا

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد