نأمل توفر اللقاح مع نهاية الشتاء

صحة غزة : 90% من المناطق المأهولة بالسكان مصنفة "حمراء" ولم نصل لذروة الوباء

لقاح كورونا - تعبيرية

قال نائب المدير العام للرعاية الأولية لشؤون الصحة العامة لدى وزارة الصحة في غزة مجدي ظهير، مساء اليوم الجمعة، إن مرحلة تفشي الوباء بالقطاع أصبحت عالية في المجتمع، مشيرًا إلى أن٩٠% من المناطق المأهولة بالسكان مصنفة بأنها حمراء.

وأضاف ظهير في حديث لإذاعة صوت الأقصى: "نتابع الوضع الصحي بقلق بالغ، والواقع يزداد سوءاً بسبب ازدياد عدد الحالات التي تحتاج لرعاية صحية"، مشيرًا إلى أن هناك عجز ونقص في الطواقم الطبية المؤهلة والمدربة نتيجة الجائحة التي لم يعرفها العالم من قبل.

وتابع: "الحصار والوضع الاقتصادي بغزة وتهالك القطاع الصحي هي عوامل خطرة ونخشى من تزايد الإصابات في الأيام القادمة".

ونوه ظهيرة إلى أن المختبر المركزي لديه القدرة على إجراء ٣٠٠٠ فحص يومياً ونحتاج ما يزيد عن ٧٠٠٠ فحص يومياً في ظل الإصابات المسجلة، مضيفًا: "اضطررنا لوضع أولوية لإجراء الفحوصات لمن هم أكثر احتياجاً للتشخيص الدقيق ومن تظهر عليهم الأعراض والكبار وأصحاب الأمراض المزمنة".

اقرأ أيضا/ مدير طبي بغزة : 80% ممن يحولون لأجهزة التنفس الصناعي معرضون للموت

وأردف: "على المواطن أن يعتبر كل من يقابله في الشارع مصاباً وأن يلتزم بالإجراءات الوقائية للحد من العدوى (..) نحن أمام مرض حقيقي يقتل الناس وعلينا أن نتعامل بحذر شديد ومسؤولية كبيرة كي نحمي أنفسنا وأحبابنا".

وبخصوص توفر لقاح كورونا، أكد نائب المدير العام للرعاية الأولية لشؤون الصحة العامة، أن لجنة التطعيمات الوطنية على تواصل مستمر لمناقشة التطعيمات، وسنقوم بتوفير اللقاح للمواطنين بغزة عبر وزارة الصحة حال توفره. وفق قوله

وأضاف: "نأمل توفر اللقاح مع نهاية الشتاء وبداية الربيع حتى نطعم ٧٠% من المواطنين وسنبدأ بالأكثر عرضة للإصابة".

ولفت ظهير: "نعيش مرحلة تفشي عالية ولم نصل لذروة الوباء، بل ونتوقع ازدياد الحالات المصابة خلال الأيام المقبلة وخاصة في فصل الشتاء". وأضاف: "ما نعول عليه هو التزام المواطنين، وقد نصل للإغلاق الشامل المشدد لنسيطر على المرض إذا لم يلتزم المواطن".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد