حماس توضح أين توقفت حوارات المصالحة مع حركة فتح

حسام بدران عضو المكتب السياسي لحركة حماس

كشف حسام بدران عضو المكتب السياسي لحركة حماس اليوم الثلاثاء 24 نوفمبر 2020، أين توقفت حوارات المصالحة مع حركة فتح.

وأكد بدران أنه تم التوافق مع حركة فتح على عدد من القضايا خلال الاجتماعات الثنائية والجماعية واجتماع الأمناء العامين، إلّا أنه تم الوقوف عند قضايا محددة.

وقال بدران خلال حديث لإذاعة صوت القدس المحلية: "تم التوافق على عدة قضايا أثناء الاجتماعات الثنائية والجماعية واجتماع الأمناء العامين, وتم الوقوف عند قضية المجلس الوطني والدخول إلي منظمة التحرير الفلسطينية."

وأضاف بدران: "الشعب الفلسطيني يستحق أن تكون له قيادة وطنية موحدة تعبر عن همومه وتطلعاته, وتقوده نحو التحرير والعودة"، مؤكدًا أن حماس مستعدة لإنجاز المصالحة وتذليل العقبات من أجل ترتيب البيت الفلسطيني.

وتابع: " طالبنا أن تكون منظمة التحرير هي الأساس في التمثيل الفلسطيني أمام كل دول العالم, بحيث تضم كافة فئات وفصائل الشعب الفلسطيني".

وشدد بدران على أن "الدافع الحقيقي للحوارات السابقة بين حماس وفتح لتحقيق المصالحة وارتياح الشعب الفلسطيني لسير المصالحة, هو تحلل السلطة من اتفاق أوسلو"، محذرًا من أنه " لا يمكن الاستمرار في نهج سياسة السلطة بالعودة إلى التنسيق الأمني, لأنها تشكل ضربة كبيرة لكل جهود المصالحة وتحقيق الوحدة الداخلية".

وقال: "نريد انتخابات فلسطينية تشريعية ورئاسية بشكل متزامن يشارك فيها فلسطينيو الداخل والخارج والشتات"، مضيفًا " معنيون بأن يكون هذا الحوار الفلسطيني وطني بامتياز تشارك فيه كل الفصائل وعدم إقصاء أي أحد".

وحول الدور المصري في جهود المصالحة قال بدران: "السلطات المصرية لها دور كبير في بذل الجهود لتحقيق المصالحة الفلسطينية، وترتيب البيت الفلسطيني لمواجهة الاحتلال"، مشددًا على أن حركة حماس "لديها قرار واضح وهو عدم العودة إلي المناكفات والتناقضات والتراشق الإعلامي مع حركة فتح".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد