جوال

الكشف عن مهمة الطائرة الهجومية الأمريكية B-52 في الشرق الأوسط

 الطائرة الهجومية الأمريكية B-52

الطائرة الهجومية الأمريكية B-52

واشنطن - سوا

كشف الجيش الأمريكي عن مهمة الطائرة الهجومية الأمريكية B-52 في الشرق الأوسط والتي تعرف باسم (ستراتوفورتريس) والتي وصلت المنطقة يوم أمس، وهو ما أثار حفيظة البعض خشية القيام بأي تصعيد ولا سيما مع تواجد الطائرة قبالة السواحل السورية.

وفي بيان للقيادة المركزية للجيش الأميركي أمس السبت، أكدت أن مهمة الطائرة طويلة، مشيرة إلى أن هدف تواجدها "ردع العدوان وطمأنة شركاء وحلفاء الولايات المتحدة".

وشددت القيادة المركزية على أن "الولايات المتحدة لا تسعى لإحداث أي صراع، لكنها لا تزال ملتزمة بالاستجابة لأي طارئ حول العالم"، مشيرةً إلى التزامها بالحفاظ على حرية الملاحة والتبادل التجاري في جميع أنحاء المنطقة وحمايتها.

وأضافت: "تثبت المهمة المستمرة قدرة الجيش الأميركي على نشر القوة الجوية القتالية في أي مكان في العالم في غضون وقت قصير والاندماج في عمليات القيادة المركزية للمساعدة في الحفاظ على الاستقرار والأمن الإقليمي".

وقال الفريق غريغ جويلوت قائد سلاح الجو التاسع في القوات الجوية المركزية الأميركية، إن مهمة قوة القصف الجوي تسلط الضوء على قدرات القوات الجوية الأميركية القوية والمتنوعة التي يمكن إتاحتها بسرعة في منطقة القيادة المركزية.

وأضاف: "القدرة على تحريك القوات بسرعة داخل وخارج وحول مسرح الميدان للسيطرة وأخذ زمام الأمور، هي المفتاح لردع أي عدوان محتمل". وفق موقع سكاي نيوز عربية

يشار إلى أن هذه التطورات تأتي في ظل حالة من التوتر تعيشها واشنطن وطهران وحلفائها، خصوصا في العراق، مع تناقل أنباء غير مؤكدة عن احتمال هجوم أميركي محتمل على إيران، قبيل انتهاء فترة الرئيس دونالد ترامب.