جوال

الزراعة في غزة توضح سبب وقف تصدير بعض السلع مؤقتا واستيراد أخرى بشكل محدود

زراعة البطاطس في غزة - ارشيف

زراعة البطاطس في غزة - ارشيف

غزة - سوا

أوضح مدير العلاقات العامة لدى وزارة الزراعة في غزة ، فايز الشيخ، اليوم السبت، سبب قرار الوزارة الأخير بوقف تصدير بعض السلع "مؤقتا"، واستيراد أخرى "بشكل محدود".

وقال الشيخ في توضيح نشره عبر صفحته على "فيسبوك"، إنه جرى اليوم، خلع ما يقارب 25 طنا من محصول البطاطس الجديد، حيث بيع الكيلوجرام الواحد جملة( 3ش) بواقع (2,5 بـ 10ش) للمستهلك.

وأضاف: "هذا ما كانت تهدف إليه وزارة الزراعة عندما سمحت باستيراد البطاطس، مما يثبت صواب قرار الاستيراد في ظل الأرقام والمعطيات التي على أساسها اتخذت القرار، وذلك لتفادي الغلاء الذي كان سينتج عن الاعتماد على الكميات المحدودة الموجودة في الثلاجات".

ونوّه الشيخ إلى أنه حال لم تقم الوزارة باستيراد البطاطس، لكان سعر بطاطس الثلاجات خلال الأيام الماضية، بـ (2,5 بـ10 ش) للمستهلك.

وتابع: "البطاطس الجديدة والتي سوف تنزل بكميات محدودة و محتكرة، كانت سوف تباع الكيلو ( 5 ش جملة) لتصل للمستهلك (1,5 بـ10 ش)".

وأردف قائلًا: "ما سبق يدلل على أن ما قام به "بعض التجار" من مظاهرات واحتجاجات هو بهدف التضليل والافتراء على الوزارة، ويعبر عن غيظهم و امتعاضهم الشديدين من إجراء الوزارة الذي تسبب في كسر احتكارهم للسوق وعدم تحقيق أرباح طائلة في الأيام الماضية، والأهم هو افشال خططهم لاحتكار موسم البطاطس الحالي.

وذكر الشيخ أن وضع أسعار البطاطس اليوم كان كالتالي:

- بطاطس خلع جديد (2,5-3 بـ 10ش).

- بطاطس ثلاجات (4-5 بـ10ش).

- بطاطس مستوردة (5-7 بـ10ش).

ولفت إلى أن هذا بالضبط ما كانت الوزارة تسعى إلى تحقيقه من خلال استيراد كميات محدودة من البطاطس، من خلال تحقيق أعلى درجات التوازن بين المزارع و المستهلك و التاجر.

وأشار إلى أن أسعار اليوم تدل على أن المزارع مستفيد بدرجة كبيرة، والمستهلك على حسب قدرته المالية يستطيع شراء ما يرغب، وكذلك تاجر الثلاجات أرباحه مضمونة ولم تتأثر.

وأضاف مدير العلاقات العامة لدى وزارة الزراعة في غزة، فايز الشيخ: "كل ما سبق ذكره ينطبق تماما على محصول البصل الذي سُمح باستيراد كميات محدودة منه"، منوهًا إلى أن سياسة وزارة الزراعة في دعم المنتج الوطني مستمرة، وكذلك سياستها في حل الأزمة قبل وقوعها ثبت نجاحها وفقا لتقييمها المسبق والمبني على المتابعة و الإحصاءات الدقيقة.