جوال

إطلاق فعاليات "اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني"

اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني- تعبيريى

اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني- تعبيريى

رام الله - سوا

تحيي المنظومة الدولية سنويا في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر سلسلة من الفعاليات تأريخا لقرار التقسيم رقم (181) من أجل تذكير العالم بأن الفلسطينيين لم يحققوا دولتهم المستقلة الى الآن، على خلاف ما نص عليه قرار التقسيم.

وأطلقت الحملة الاكاديمية الدولية لمناهضة الاحتلال والضم، اليوم السبت 21 نوفمبر 2020، بالتعاون مع شركائها الأكاديميين المناضلين العرب والأجانب المناصرين للقضية الفلسطينية، حملتها الدولية لإحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وتهدف الحملة إلى إرسال رسالة موحدة لكل شعوب وحكومات العالم والمنظمات الدولية حول عدالة القضية الفلسطينية، وأهمية اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس ، وفقا لقواعد العدالة الدولية.

وقال منسق الحملة رمزي عودة، أن العديد من الفعاليات ستنظم لهذه الفعالية التضامنية، ومنها إطلاق موجة مفتوحة في 29 الشهر الجاري، تشمل 12 دولة عربية هي: الأردن، ومصر، ولبنان، وسوريا، والسودان، والعراق، والمغرب، والجزائر، وتونس، والكويت، وسلطنة عمان، والبحرين، اضافة الي فلسطينيي الشتات.

وتندد مداخلات الأكاديميين في هذه الموجة بالاحتلال الاسرائيلي وبالضم، كما تشمل الفعاليات تنسيق وقفات تضامنية في الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية و غزة إحياءاً لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وتنظم الحملة في هذا الإطار ورشات عمل وندوات مع باحثين متخصصين، كما تشمل الفعاليات إعداد أوراق عمل والتقارير والمقالات ورفع مذكرات قانونية الى الجمعية العامة للأمم المتحدة توضح انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة، وتطالبها بتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين العزل وازالة الاحتلال فورا.

وتبث الحملة فعاليات التضامن عبر المنصات الالكترونية وبالتعاون مع فضائية فلسطين وفضائية معا وفضائية النجاح، اضافة لعشرات الإذاعات الفلسطينية والعربية والدولية، والتي ستنقل بث هذه الفعاليات اعتبارا من 21 نوفمبر وحتى 29 نوفمبر الجاري.

ولفت عودة بأن الحملة طلبت من المناصرين للقضية الفلسطينية، تسجيل فيديوهات قصيرة تناصر الحق الفلسطيني من أجل بثها في مواقع التواصل الاجتماعي وعبر المنصات الالكترونية.