جوال

سبب وفاة أيمن الظواهري في أفغانستان

وفاة أيمن الظواهري في أفغانستان

وفاة أيمن الظواهري في أفغانستان

الرياض - سوا

قالت وسائل إعلام عربية ودولية مساء يوم الجمعة 20 نوفمبر 2020 ان زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري 68 عاما ، توفي في أفغانستان ، في وقت لم يؤكد التنظيم هذه الانباء حتى تحرير هذا النص.

ونقلت صحيفة عرب نيوز السعودية عن مصادر في باكستان وأفغانستان قولها إن ايمن الظواهري توفى لاسباب طبيعية تتعلق بمرض الربو.

وكان آخر ظهور للظواهري في رسالة مصورة في ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر على الولايات المتحدة.

وأكدت الصحيفة أن "مسؤولي المخابرات الأمريكية على علم بالتقارير، ويحاولون التحقق من صحتها".

كما نقلت "عرب نيوز" عن مصدر بالقاعدة (يعمل مترجماً لدى التنظيم) قوله إن "الظواهرى توفى الأسبوع الماضي في مدينة غزنة الواقعة جنوب غربي العاصمة كابل، بسبب الربو لأنه لم يتلق أي علاج رسمي".

وفى السياق، قال مسؤول أمني باكستاني، يقيم في المناطق القبلية المتاخمة لأفغانستان، "نعتقد أنه لم يعد حيًا، نحن حازمون على أنه مات لأسباب طبيعية".

كما قال مصدر آخر مقرب من القاعدة إنه "توفي في وقت سابق من الشهر الجاري وحضر عدد قليل من أتباعه جنازته".

وأضاف المصدر "ما نعرفه هو أنه كان يعاني من مشاكل في التنفس، وتوفي في مكان ما في أفغانستان".

و لا يزال مكتب التحقيقات الفيدرالي يدرج الظواهرى على قائمة الإرهابيين المطلوبين، وتبلغ مكافأة التبليغ عنه 25 مليون دولار.

وخلف الظواهري، وهو طبيب عيون مصري سابق، بن لادن بعد أن قتلته القوات الأمريكية الخاصة في غارة على مجمعه عام 2011.

وتأتي وفاة الظواهري عقب مقتل الرجل الثاني في التنظيم عبدالله أحمد عبد الله، والمعروف أيضًا باسم أبومحمد المصري.

وفي 14 نوفمبر/ تشرين ثاني الجاري، أفادت صحيفة "نيويورك تايمز "بأن عملاء إسرائيليين اغتالوا عبدالله أحمد عبد الله، في شوارع العاصمة الإيرانية طهران قبل ثلاثة أشهر.