جوال

غزة: اختتام أعمال دورة تدريبية في مجال “حقوق الإنسان وآليات تعزيز الحق في الصحة”

غزة: اختتام أعمال دورة تدريبية في مجال “حقوق الإنسان وآليات تعزيز الحق في الصحة”

غزة: اختتام أعمال دورة تدريبية في مجال “حقوق الإنسان وآليات تعزيز الحق في الصحة”

غزة - سوا

اختتم المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان اليوم الخميس الموافق 19/11/2020 أعمال دورة تدريبية في مجال "حقوق الإنسان وآليات تعزيز الحق في الصحة "، استهدفت 25 مشاركاً ومشاركة من الطواقم الطبية العاملة بمراكز الرعاية الطبية الأولية ومستشفى شهداء الأقصى بمحافظة الوسطى في قطاع غزة . عقدت الدورة في الفترة ما بين 11-19/10/2020، لمدة 4 أيام متفرقة بواقع 20 ساعة تدريبية، وهي الدورة الثامنة والأخيرة من سلسلة الدورات التي نظمها المركز خلال العام الحالي 2020، شارك في أعمالها 200 مشارك/ة من العاملين بالقطاع الصحي في قطاع غزة.

تأتي هذه الدورات التي يعقدها المركز للسنة الثانية على التوالي ضمن مشروع "تعزيز واحترام واستيفاء الحق في الوصول لأعلى معايير الصحة في قطاع غزة،" بالشراكة مع جمعية الإغاثة الطبية الفلسطينية، الممول من قبل الاتحاد الأوروبي ويستمر حتى نهاية العام القادم 2021. ويهدف المشروع إلى تحسين الوصول للرعاية والخدمات الصحية، وتقديم الاستشارات والمساعدة القانونية للمرضى الفلسطينيين، ونشر ثقافة حقوق الانسان والقانون الانساني الدولي، خاصة الحق في الصحة، من خلال بناء وتعزيز قدرات طواقم العاملين في القطاع الصحي، بالإضافة لتوثيق انتهاكات الحق في الصحة والعمل على متابعتها.

وفي نهاية الدورة، نظم المركز حفلاً ختامياً لأعمالها، تحدث خلاله المحامي راجي الصوراني، مدير عام المركز، مشيداً بدور الطواقم الطبية الذين يقفون في خط الدفاع الأول لمجابهة فايروس كورونا . وأضاف الصوراني إن انتشار الوباء يشكل تحدٍ كبير للأنظمة الصحية في العالم، وكذلك للنظام الصحي الفلسطيني، خاصة في قطاع غزة، الذي يعيش حالة من التدهور المستمر في أوضاع حقوق الإنسان، ناجم عن سياسة الحصار الذي تفرضه سلطات الاحتلال الإسرائيلية منذ 14 عاماً، وتداعيات الانقسام، مما تسبب بتدهور خطير يهدد انهيار النظام الصحي، الأمر الذي يُنذر بحدوث كارثة صحية.

وأضاف الصوراني بأن القانون الدولي لحقوق الأنسان يكفل لكل شخص الحق في أعلى مستوى صحي يمكن بلوغه، ويلزم الدول باتخاذ تدابير لمنع تهديد الصحة العامة وتقديم الرعاية الطبية لمن يحتاجها، منوهاً بأن التدابير والقيود المفروضة على الحقوق لأسباب تتعلق بالصحة العامة أو الطوارئ الوطنية تتطلب ان تكون قانونية، وضرورية ومتناسبة، مع تجنب القيود الشاملة والفضفاضة وعدم اللجوء للقيود الالزامية الا للضرورة وعندما تكون مبررة علمياً، على أن يتم تأمين آليات لدعم المتضررين.

من جهته قدم د. اياد الجبري، المدير الطبي لمستشفى شهداء الأقصى، شكر وتقدير طاقم وإدارة المشفى للمركز على دوره الرائد في نشر وتعزيز ثقافة حقوق الإنسان، موضحاً أن المركز يمتلك خبرة ومعرفة عميقة من العمل في هذا المجال، ويعمل على نشر هذه المفاهيم وخاصة الحق في الصحة لكافة شرائح المجتمع. وأشاد د. الجبري بدور المركز الفعال في المتابعة مع جميع الجهات المختصة للنهوض بالواقع الصحي في قطاع غزة، مؤكداً على استمرار العلاقة والتواصل مع المركز وضرورة تطويرها بهدف الوصول لمجتمع واع بحقوقه. ودعا المركز لاستمرار عقد مثل هذه الدورات التدريبية، خاصة وأن الدورة تميزت بموضوعاتها الغنية وساهمت في رفع وعي المشاركين بحقوق الإنسان عامة والحق في الصحة خاصة.